عرض مشاركة واحدة
قديم 11-20-2011, 03:53 AM   #34
ابومحمد المكي
إداري سابق
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 870
معدل تقييم المستوى: 9
ابومحمد المكي will become famous soon enough
افتراضي رد: هدي خير العباد صلى الله عليه واله وسلم


هَدْيُهُ صلى الله عليه وسلم
فيِ الْغَنَائِمِ وَالْفَيْءِ

1ـ كان إذا ظفر بعدو أمر مناديًا فجمع الغنائم كلها، فبدأ بالأسلاب فأعطاهم لأهلها، ثم أخرج خمس الباقي، فوضعه حيث أَرَاهُ اللهُ وَأَمَرَهُ من مصالح الإسلام، ثم يرضخ من الباقي لمن لا سهم له من النساء والصبيان والعبيد، ثم يقسم الباقي بالسوية بين الجيش، للفارس ثلاثة أسهم، وللراجل سهم.
2ـ وكان يُنَفِّل مِنْ صُلْب الغنيمة بحسب ما يراه من المصلحة، ولم يخمس السلب، وجعله من أصل الغنيمة، وحكم به بشهادة واحد.
3ـ وجمع لسلمة بن الأكوع في بعض مغازيه بين سهم الراجل والفارس، فأعطاه خمسة لعظم غَنَائِهِ.
4ـ وكان يسوي بين الضعيف والقوي في القسم ما عدا النفل.
5ـ وكان إذا أغار في أرض العدو بعث سرية بين يديه، فما غَنِمَتْ أخرج خُمُسَهُ، ونفَّلها ربع الباقي، وقسم الباقي بينها وبين سائر الجيش، وإذا رجع فعل ذلك ونفَّلها الثلث.
6ـ وكان له ـ قَبْلَ الخمس ـ سهم من الغنيمة يدعى الصفي إن شاء عبدًا، وإن شاء فرسًا، يختاره قبل القسم، وكانت صفية ـ رضي الله عنها ـ من الصفي، وكان سيفه ذو الفقار كذلك.
7ـ وكان يسهم لمن غاب عن الواقعة لمصلحة المسلمين، ولا يسهم لمن قدم من المدد بعد الفتح.
8ـ وكان يعطي سهم (ذي القربى) في بني هاشم وبني المطلب دون إخوتهم من بني عبد شمس بني نوفل، ولم يقسم بينهم على السواء بين أغنيائهم وفقرائهم، ولا كان يقسمه قسمة الميراث للذكر مثل حظ الأنثيين؛ بل يصرفه فيهم بحسب المصلحة والحاجة، فيزوج منه عزبهم، ويقضي منه عن غارمهم، ويعطي منه فقيرهم كفايته.
9ـ وكان يشدد في الغلول جدًّا، ويقول: ((عار ونار وشنار على أهله يوم القيامة)) [صحيح ابن ماجه].
10ـ وأمر بتحريق متاع الغالِّ.
11ـ وكان المسلمون يصيبون معه في مغازيهم العسل والعنب والطعام، فيأكلونه ولا يرفعونه في المغانم.
12ـ وكانوا يشترون ويبيعون معه في الغزو، وهو يراهم ولا ينهاهم، وكانوا يستأجرون الأجراء للغزو، وكانوا يتشاركون في الغنيمة؛ ومن ذلك: أن يدفع الرجل بعيره إلى الرجل، أو فرسه يغزو عليه على النصف مما يغنمه.
13ـ وكان ينهي أن يركب الرجل دابة من الفيء فإذا أعجفها ردها فيه، وأن يلبس الرجل ثوبًا من الفيء حتى إذا أخلقه رده فيه، ولم يمنع من الانتفاع به حال الحرب.
14ـ وقسم الفيء يوم حنين في المؤلفة قلوبهم ولم يعط الأنصار شيئًا.
15ـ وبعث علي إليه من اليمن بذهبية؛ فقسمها بين أربعة نفر.

__________________
إن انتقالنا لمعركة النصرة الواجبة للذات النبوية من التحدى المفتعل الى تجديد عهود الإتباع التام لصاحب الرسالة من خلال إحياء المناسبة الإسلامية وبأسلوب حضاري واعي هو الحل الأمثل والرد الأكمل على كافة عناصر التحدي والتعدي في العالم المعاصر..

الحبيب ابو بكربن علي المشهور
ابومحمد المكي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس