عرض مشاركة واحدة
قديم 06-04-2012, 05:06 PM   #1
أبو فاطمة
الإدارة
 
الصورة الرمزية أبو فاطمة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبة الطيبة
المشاركات: 11,720
معدل تقييم المستوى: 10
أبو فاطمة is on a distinguished road
Thumbs up تقرير عن رحلة فريق طيبة نت إلى الأردن ومشاهدة أهم الآثار والمعالم في شعبان 1432 هـ .. صور منوعة

رحلة فريق طيبة نت إلى الأردن في شعبان 1432 هـ



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على خير الخلق سيدنا محمد واله وصحبه

في شعبان عام 1432 هـ قام فريق طيبة نت برحلة لزيارة المملكة الأردنية الهاشمية والتعرف على المعالم الأثرية بها ، وقد استمرت الرحلة لمدة خمسة ايام .


تحركنا من المدينة المنورة وقت العصر وكان وصولنا لعمان صباح اليوم الثاني ، وبدأت رحلة البحث عن سكن مناسب إلى أن وجدنا شقة مناسبة في احد الأحياء قرابة الظهر تقريبا .


ارتحنا لمدة 3 ساعات تقريبا وفي العصر توجهنا لزيارة المسرح الروماني أو كما يقول عنه البعض المدرج الروماني .

وهو مسرح روماني يقع في الجزء الشرقي من العاصمة الأردنية عمّان بالتحديد على سفح جبل الجوفة على أحد التلال المقابلة لقلعة عمان. تشير كتابة يونانية موجودة على إحدى منصات الأعمدة إلى أن هذا المدرج قد بُني إكراماً للامبراطور مادريانوس الذي زار عمان سنة 130م.
وتقع إلى جانبه ساحة الفورم وتبلغ مساحتهما معا ما مجموعه 7,600 متر2 ويعود تاريخ بنائهما على الأرجح إلى القرن الثاني الميلادي وتحديدا بين عامي 138م و161م إبان عهد القيصر أنطونيوس بيوس.

استعمل المدرج الروماني للعروض المسرحية والغنائية. بسبب جودة نظام الصوت فيه، يستعمل لغاية اليوم أحيانا للعروض الفنية. يتسع المسرح 6,000 متفرج، يعد بذلك أكبر من المسرح الجنوبي في جرش، الذي يتسع إلى 4,000 - 5,000 متفرج.

يعتبر إلى يومنا هذا أكبر مسرح في الأردن. أمام منصة المسرح التي يعلوها الفنانون، هناك مكان معين في وسط المسرح يستطيع المتفرجون سماع الصوت الصادر منه بطريقة واضحة في جميع مدرجات المسرح . المدرجات مقسمة إلى 44 صفا، في ثلاث مجموعات رئيسية. كانت مجموعة الصفوف الأولى تستعمل لعلية القوم وكبار الشخصيات، بينما كانت مجموعات الصفوف الثانية والثالثة مخصصة لباقي الشعب.

هناك غرف خلف منصة المسرح، يستعملها الفنانون لتغيير ثيابهم وللتحضير للظهور أمام الجمهور. كان يبلغ علو بناية منصة المسرح الأصلية حوالي ثلاث طوابق، أي أعلى من الأعمدة في ساحة الفورم. كان هناك معبد صغير في أعلى المسرح، منحوت في الصخر، كان به تماثيل للآلهة الرومانية.

هناك متحفان صغيران اليوم على جانبي المسرح، متحف الحياة الشعبية ومتحف الأزياء الشعبية. الأول يحكي تطور حياة سكان الأردن واستعمالهم للأدوات والأثاث على مدى القرن السابق، وخاصة حياة الريف والبدو. المتحف الثاني يتناول مواضيع أزياء المدن الأردنية والفلسطينية التقليدية والحلى وأدوات التزيين التي تستعملها النساء.

صورة جماعية أخرى
من اليمين السيد عبدالله العباسي والأستاذ محمد عصر والعبد الفقير أخوكم ابو فاطمة





صور المسرح الروماني





































وقمنا أيضا بزيارة المتحق الموجود في المسرح الروماني























اطلالة من المسرح الروماني على المنطقة المجاورة









بعد ذلك توجهنا لأخذ جولة في مدينة عمان
















غروب الشمس في عمان






شاركنا رايك عبر الفيس بوك

__________________
أبو فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس