إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-24-2013, 03:31 PM   #1
أبو فاطمة
الإدارة
 
الصورة الرمزية أبو فاطمة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبة الطيبة
المشاركات: 11,720
معدل تقييم المستوى: 10
أبو فاطمة is on a distinguished road
افتراضي ترجمة شيخ مؤرخي المدينة المنورة الإمام السمهودي رحمه الله

ترجمة شيخ مؤرخي المدينة المنورة الإمام السمهودي رحمه الله





ولد عام 844هـ وتوفي عام 911هـ

ترجمته:

هو السيد علي بن عبد الله بن أحمد بن علي بن عيسى بن محمد بن عيسى أبو الحسن، نور الدين، الحسني، السمهودي، الشافعي.
مؤرخ المدينة، ومحدثها، ومفتيها.


ولد في قرية سمهود (( من محافظة قنا بصعيد مصر ))، في شهر صفر سنة 844هـ، في أسرة عرفت بالعلم والفقه، وشرف النسب، ونشأ فيها، فحفظ القرآن الكريم وقرأ على والده بعض المتون وعدداً من كتب الفقه والحديث النبوي.

رحل إلى القاهرة مرات عدة لطلب العلم أولها سنة 858 هـ، فدرس على عدد من علمائها، كالشمس الجوجري، والجلال المحلي، والشرف يحيى المناوي، والنجم ابن قاضي عجلون، والشمس محمد بن أحمد البامي، و الشيخ زين الدين زكريا الأنصاري، والشمس الشرواني، والعلم صالح بن عمر البلقيني، والكمال إمام الكمالية، وسعد الدين ابن الديري، والسخاوي، وغيرهم.

وأذن له في الإفتاء والتدريس جماعة وهو ابن ست وعشرين واختاره شيخه المناوي لعدة وظائف، منها معيداً في الحديث بجامع ابن طولون، وفي الفقه بالمدرسة الصالحية، وعرض عليه النيابة والقضاء فأباهما.

سافر مع والدته إلى مكة سنة 870 هـ، وجاور بها سنتين، وسمع بها من كمالية بنت النجم المرجاني، وشقيقها الكمال أبي الفضل، وزينب الشوبكية، والنجم عمر بن فهد، وغيرهم.

وفي سنة 873 هـ، رحل إلى المدينة المنورة، واتخذها موطناً له، ثم عادت والدته إلى سمهود سنة 874 هـ لرعاية إخوته، وقرأ في المدينة عدد من العلماء كالشهاب الابشيطي، وأبي الفرج المراغي، وعبد الله بن صالح الكناني، وعمر بن أحمد السراج النفطي، وغيرهم.

ثم تصدر للتدريس في المسجد النبوي، وقد استفاد منه أهل المدينة كثيراً وقرأ عليه عدد كبير من أهل العلم، قال السخاوي : قل أن يكون أحد من أهلها لم يقرأ عليه.

وممن أخذ عليه: شمس الدين محمد المسكين ، وزين الدين الكازروني ، وشمس الدين القطان، وشمس الدين الخجندي ، وعبد الكافي النفطي، ومحمد بن أحمد الششتري، وأبو الفتح محمد بن عبد الله الزرندي الأنصاري، وعلي بن محمد الكازروني، وصلاح الدين الزكوي، و عبد السلام بن محمد بن صالح، ونجم الدين محمد بن عبد الوهاب المالكي، ومسعود بن علي الركراكي المصمودي، وأحمد بن الغليف، وعز الدين بن فهد المكي، وغيرهم كثير.

ثم تردد إلى مكة ودرس في المسجد الحرام، وكانت عنده مكتبة كبيرة مع مجموعة من المؤلفات احترقت في حريق المسجد سنة 886هـ، فاضطر إلى كتابة بعض مؤلفاته مرة ثانية.

سافر بعد الحريق لزيارة أمه بسمهود فأدركها قبل وفاتها بعشرة أيام، وبعد أن توفيت سافر إلى القاهرة، فلقي السلطان الأشرف قايتباي فأحسن إليه وأكرمه، وأوقف كتباً بالمدينة وبنى مدرسة وجعله ناظرهما، وكلفه بالإشراف على توزيع صدقاته وهباته على أهل المدينة، وغيرها من الوظائف، وكلمه بالإحسان إلى أهل المدينة ورفع المكوس عنهم فأجيب لطلبه، واستطاع بواسطته فعل أشياء كثيرة في المدينة كسد السرداب المواجه للحجرة الشريفة والمتوصل منه لدور العشرة لما كان يحصل فيه من الفساد مع مخالفة بعض العلماء له، وكانت المصلحة في سده.

وفي طريق عودته من القاهرة، سنة 887 هـ، زار بيت المقدس، ثم حج ثم استقر في المدينة المنورة بقية عمره وتزوج بها عدة زوجات، ودرس وأفتى في المسجد النبوي، تكسب بالتجارة فصار صاحب ثروة عظيمة واشترى بالمدينة عدة عقارات من بيوت وبساتين، ثم قويت صلته بوجهاء عصره مثل أجود بن زامل زعيم نجد والبحرين والقطيف والأمير داود بن عيسى بن عمر فولوه توزيع صدقاتهم على أهل المدينة.

كان رحمه الله شديداً في مناظراته فيه حدة على مخالفيه مما أدى ذلك إلى عداء البعض له، قال السخاوي: ... ولو أعرض عن هذا لكان مجمعاً عليه..

وقد أثنى عليه كثير من العلماء، قال السخاوي: ..... وبالجملةِ، فهوَ جمالٌ لأهلِ المدينةِ, عالِمٌ متفنِّنٌ متميِّزٌ في الفقهِ والأصلين, مع نظمٍ ونثرٍ, متوجِّهٌ للعبادةِ، وإرخاءِ العَذَبَة, مُديمٌ للمطالعةِ والاستفادةِ والكتابةِ, بِحيثُ ارتقَى عمَّا كانَ يُعهَدُ مِنه, وأمرهُ في ازديادٍ, وتآليفُهُ كثيرةُ التِّعدَادِ, وللمباحَثَةِ والمناظَرةِ قويُّ الجلادَةِ على ذلكَ, طلقُ العبارةِ فيه, مُغرمٌ بِهِ, مع قوَّةِ نفسٍ وتكلُّفٍ فيما يظهرُ لهُ....

وقال النَّجمِ ابنِ فهدٍ: ... وقد حوَى مِن العلومِ والفضائلِ، ما لم يحوِهِ غيرُه من العلماءِ الأماثِلِ..... السَّيدُ الشريفُ ،الحسيبُ النَّسيبُ، الشَّيخُ الإمامُ العلاَّمةُ، الأوحدُ القدوةُ الفَهّامةُ, الجامعُ بينَ أشتاتِ الفضائِلِ, والحاوِي لأنواعِ الكمالاتِ ومحاسنِ المسائلِ, بدرُ الأنجُمِ الزَّاهِرَةِ, سلالةُ العترةِ الطاهرةِ, مفتِي المسلمينَ, عمدةُ العلماءِ العامِلينَ...

وله شعر لطيف، ومن شعره، قوله :
تحكم الحب مني كيف أكتمه ؟ ... أم كيف أخفي الهوى والدمع يظهره ؟
أهوى لقاه ويهوى سيدي تلفي ... " ما كل ما يتمنى المرء يدركه
ومنه:
ألا إن ديوان الصبابة قد سبا ... بما صب من حسن الصناعة إن سبا
نفوساً سكارى من رحيق شرابه ... وألحاظ صب من صبابته صبا


اهتم بتاريخ المدينة المنورة، وكتب في تاريخها مجموعة من المؤلفات منها: اقتضاء الوفا لم يكمله، وقد احترقت مسودته في حريق المسجد النبوي عام 886 هـ- ومختصره وفاء الوفا بأخبار دار المصطفى، ثم اختصره في كتاب: خلاصة الوفا بأخبار دار المصطفى، وله أيضاً: الوفاء بما يجب لحضرة المصطفى.
ويعد كتابه وفاء الوفا أكبر موسوعة تحدثت عن معالم المدينة، بالتحقيق والتدقيق، ورصد جميع التطورات التي حدثت في عهده، بدقة متناهية، وقد طبع الكتاب عدة طبعات.


قال الشيخ إبراهيم بن أبي الحرم الشافعي مثنياً على كتابه وفاء الوفا:
من رام يستقصي معـالم طـيبةٍ ويشاهـد المعـدوم كـالموجـود
فعليه باستخلاص تاريخ الوفا تـأليف عـالـم طَيْبَةَ السمهودي


وله مؤلفات كثيرة، منها:
(الآراء في حكم الطلاق والإبراء) (الأربعون حديثا في فضل الرمي بالسهام) (الإفصاح في شرح الإيضاح) وهو حاشية على الإيضاح في مناسك الحج للإمام النووي (أمنية المعتنين بروضة الطالبين) وهو حاشية على الروضة في فقه الشافي (الأنوار السنية ، في جواب الأسئلة اليمنية) (جواهر العقدين في فضل الشريفين. شرف العلم الجلي والنسب العلي)(درر السموط فيما للوضوء من شروط) (دفع التعرض والإنكار لروضة المختار) (زاد المسير لزيارة البشير) (شفاء الأشواق لحكم ما يكثر بيعه في الأسواق في الفقه الشافعي) (طيب الكلام بفوائد السلام) (العقد الفريد في أحكام التقليد) (القول المستجاد في شرح كتاب أمهات الأولاد) (كشف الجلباب والحجاب عن القدوة في الشباك والرحاب) (كشف المغطى في شرح الموطا) (اللؤلؤ المنثور في نصيحة ولاة الأمور) (مصابيح القيام في شهر الصيام) (المقالات المسفرة عن دلائل المغفرة) (المواهب الربانية في وقف العثمانية) (نصيحة اللبيب في مرأى الحبيب) (النصيحة الواجبة القبول في بيان وضع منبر الرسول)


توفي بالمدينة المنورة يوم الخميس ثامن عشر ذي القعدة عام 911هـ، وصُلِّيَ عليهِ بالرَّوضةِ الشَّريفَةِ ودُفنَ بالبَقيعِ خلفَ قبَّةِ الإمامِ مالكٍ بالقُربِ مِن شيخِهِ شهابِ الدِّينِ الإبشيطيِّ بوصيةٍ منه, فرحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته


شاركنا رايك عبر الفيس بوك

__________________
أبو فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
الامام, السمهودي, ترجمة


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
تقرير مصور عن ندوة شيخ مؤرخي المدينة المنورة الشريف ابراهيم بن علي العياشي رحمه الله السبت 11/2/1435هـ .. فيديو وصور أبو فاطمة المدينة المنورة عاصمة الثقافة الإسلامية 2013م 1 12-21-2013 10:11 PM
دعوة عامة لحضور ندوة عن شيخ مؤرخي المدينة المنورة الشريف ابراهيم بن علي العياشي رحمه الله السبت 11/2/1435هـ أبو فاطمة المدينة المنورة عاصمة الثقافة الإسلامية 2013م 0 12-12-2013 11:45 AM
الإمام الشعراوي رحمه الله .. إثبات تزاور الأموات أبو فاطمة المرئيات والصوتيات 0 09-21-2011 04:16 AM
يا قلبي ثق بالله بصوت الإمام السيد محمد علوي المالكي رحمه الله تعالى أبو فاطمة المرئيات والصوتيات 4 07-06-2010 01:44 PM
من قصائد الإمام الشافعي رحمه الله ABDUL SAFI المجلس الأدبي 0 05-26-2009 09:22 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية