الانتقال للخلف   منتديات طيبة نت > منتديات طيبة الطيبة > صحيفة طيبة نت الاخبارية
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-02-2010, 09:14 AM   #1
أبو فاطمة
الإدارة
 
الصورة الرمزية أبو فاطمة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبة الطيبة
المشاركات: 11,706
معدل تقييم المستوى: 10
أبو فاطمة is on a distinguished road
افتراضي بري : تأهيل 218 حالة إعاقة بالمدينة المنورة ومعظم الإعاقات مصحوبة بنسب عالية من التخلف العقلي

بري : تأهيل 218 حالة إعاقة بالمدينة المنورة ومعظم الإعاقات مصحوبة بنسب عالية من التخلف العقلي



أن يتمكن طفل بعد عجز شبه كامل لازمه مع ولادته وخلال أشهر فقط من تحريك قدميه والاعتماد على نفسه في القيام بكثير من الحركات والتي ليس آخرها تناول الطعام بيديه والنزول من كرسيه المتحرك واستخدام لوحة مفاتيح الكمبيوتر، فلاشك أن ذلك يعد إنجازا كبيرا لمركز التأهيل الشامل بالمدينة المنورة والذي يعمل به عدد من الأطباء والممرضين والفنيين و متابعتهم وتدريباتهم لحالات صعبة إلى أن قطعت شوطا كبيرا في العلاج.

يذكر أن مركز التأهيل الشامل بالمدينة المنورة قد نجح حتى لحظة إعداد هذا التقرير في تأهيل ما يزيد عن 218 حالة خارجية وداخلية من فئة ذوي الإعاقات المختلفة حتى أصبحت جميع تلك
الحالات تعتمد على نفسها في الحركة والأنشطة اليومية وذلك في الوقت الذي تجاوز عدد المرضى المراجعين لقسم العلاج الطبيعي يومياً ما يزيد عن 400 حالة مابين حالات داخلية منومة بالمركز وأخرى خارجية تتردد على المركز بصفة منتظمة لتلقي برامج التأهيل المختلفة.

مشاهدات
من أبرز المشاهد التي رصدت أثناء الزيارة لأولئك المرضى الذين شاءت الأقدار أن يقضوا شهورا وربما سنوات من حياتهم في جنبات هذا المركز للنزيل خالد والذي شهدناه وهو يسير على قدمين منعكستي الاتجاه فيما يمشي على العظام الجانبية الخارجية وكذلك أصابع قدميه للداخل ولأعلى في وضع غريب, حيث تم ابتكار قدم صناعية بالشكل البشري الطبيعي, وتم وضعها بحذاء عادي بنفس مقاس القدم, وبعد معاناة وتدريب للنزيل خالد استطاع بالفعل استخدام هذا الحذاء بالقدم الجديد وبعد فترة بدأ بتقبل الوضع الجديد لالتصاق القدم الصناعية بالقدم المشوة, ونجح المركز - بفضل الله – في تأهيله حتى بات يستطيع الوقوف والمشي بشكل طبيعي, وباتزان وتحكم كامل.

مفهوم علاجي جديد
حالة أخرى لطفل اسمه عبيد الله العطوي الذي عاش شوطاً كبيراً من حياته داخل المركز الذي أدخل إليه عام 1401 وكان عمره حينها تسعة أعوام ويعاني من شلل دماغي تقلصي مع تخلف عقلي متوسط وطرفاه السفليان يعانيان من وضع التصلب الانثنائي الشديد ولا يستطيع أن يبسط ركبتيه مع تشوه حاد بالقدم اليمنى لدرجة ثنى سلاميات القدم لناحية الداخل، وقد ظل عبيد الله حبيس الأسرّة البيضاء حتى عام 1413 وباءت جميع محاولات العلاج الطبيعي لمحاولة فرد الركبتين وتقوية عضلاتها وباقي العضلات الهيكلية التي تساعد على وقوفه في وضع الاستقامة, ومحاولات أخرى لوضع الطرفين السفليين داخل جبس لمحاولة فردهما بالفشل، حتى جاء عام 1420 والذي حمل تباشير سعيدة حيث تغيرت النظرة والفلسفة الصحية التأهيلية
فتغير مفهوم التأهيل الطبي وسحره في إعادة دمج حالات كثيرة وإعادتها للمجتمع فكان النزيل عبيد الله من ثمرة نتاج هذا المفهوم الجديد وتم عرضه على لجنة التأهيل الطبي بالمركز وتقرر له إجراء تدخل جراحي لإصلاح التشوه الشديد بالقدم اليمنى لكي يستطيع الوقوف عليها وتمت إعادة تأهيله مرة أخرى بتصميم وإرادة جدية, وقد أثمر هذا المجهود بزرع الابتسامة على محيا النزيل وهو يتجول بأروقة المركز اليوم، بل أصبح في مقدمة المرحبين للزائر لمركز التأهيل الشامل للمعوقين بالمدينة المنورة حيث يتجول بين أرجاء المركز الذي تبنى حالته بعد سنوات ألم وحرمان.

حالة أخرى
أحمد الخريصي من أسرة تسكن مدينة الرياض أدخل إلى المركز عام 1425 كان عمره حينها ثمانية أعوام, وكان يعاني من شلل دماغي تقلصي أدى إلى شلل رباعي مع تقلص انثنائي تشنجي شديد بالطرفين السفليين, وكذلك عدم القدرة على الجلوس والوقوف حتى بالمساعدة, فقرر الفريق التأهيلي بالمركز استخدام أحدث ما توصل إليه علم الأدوية الكيماوية وهو عقار (البوتكس) لتقليل التشنج العصبي العضلي لحقن بعض مجاميع العضلات شديدة التأثر بالتشنج العصبي, وبعد ذلك وضع خطة علاجية تأهيلية باستخدام الجبائر البلاستيكية والتمارين العلاجية المكثفة لزيادة قدرة العضلات على الأداء الحركي بشكل تناغمي مما يزيد من النشاط الحركي اليومي, فأتى ذلك بنتيجة إيجابية مع حالة الخريصي وأصبح يسير بطريقته الخاصة دون مساعدة من أحد ويتردد بشكل يومي على قسم العلاج الطبيعي.

أما مؤيد سعيد عبدالله الذي يعاني من تشوه شديد بالقدم اليمنى لدرجة الالتواء للداخل بشكل مريع مما يوحي بأنه سوف يكبر وينمو ولا يستطيع الوقوف ولا المشي عليها والذي أشار والده إلى أنه عرضه على عدد من الأطباء المتخصصين في العظام فأرشدوه إلى مركز التأهيل الشامل ومنذ ذلك اليوم وهو يتابع علاجه بانتظام والذي يعتمد على العلاج الطبيعي فقط دون تدخلات جراحية مؤكداً أن ابنه تحسن بنسبة 90% بفضل الله ثم بفضل القائمين على علاجه بقسم العلاج الطبيعي بالمركز.

زرع الابتسامة
ويقول المشرف على العلاج الطبيعي بالمركز الدكتور صلاح سيد علي إن المركز حقق نجاحات بعلاج 218 حالة والتي نجح المركز في تأهيلها وزرع الابتسامة على محياها.
وقال إن مركز التأهيل الشامل للمعاقين بالمدينة المنورة يعد الأول من نوعه من بين 26مركزا بالمملكة حيث تبلغ قدرته الاستيعابية الحالية 800 نزيل.

فيما ذكر مدير التأهيل الشامل بالمدينة المنورة حاتم أمين صالح بري أن نوعية الإعاقات الموجودة في المركز إعاقات غالبيتها شديدة الإعاقة وبالتالي فهي مصحوبة بنسب عالية بالتخلف العقلي مثل حالات الشلل الدماغي التقلصي والشلل الرباعي والشلل النصفي الطولي والشلل النصفي التحتي وحالات ملازمة داون (المنغولي).

وأشار بري إلى أن المركز يشمل قسم العلاج الطبيعي وهو إحدى الركائز الأساسية في التأهيل حيث يقوم القسم بتأهيل الكثير من الحالات تأهيلاً حركياً بحيث يستطيع المعاق الاعتماد على نفسه اعتماداً كلياً في الحركة والنشاطات اليومية المختلفة .

وأضاف أن جميع الحالات التي رصدتها "الوطن" تم علاجها داخل المركز وموثقة رسميا قبل دخول المركز وبعده. وأشار إلى أن قسم العلاج الطبيعي بالمركز (القسم الرجالي – القسم النسائي) مجهز بأحدث الأجهزة والمعدات التي تتناسب مع حالات الإعاقة المختلفة سواء كان المعاق صغيراً أو كبيراً, وأصبح القسم يضاهي أحدث الأقسام الموجودة في الدول المتقدمة, إضافة إلى وجود قسم للذكور وآخر للإناث.
وبين مدير المركز أن كل قسم بين جناباته صالتين للعلاج إحداهما بالدور السفلي للأطفال والحالات الخارجية التي تراجع المركز وأقسام أخرى علوية للحالات كبيرة السن وكل قسم مجهز بما يتناسب مع الإعاقات المختلفة ويحتوي القسم على ورشة أطراف صناعية و أجهزة تعويضية لعمل الجبائر و الأجهزة التعويضية المختلفة التي تساعد في تأهيل كثير من الحالات.

وقال رئيس قسم العلاج الوظيفي الدكتور رائد محمد فرحان إن المركز يتابع كل مريض يصل له وبعد دراسة حالته ونوع الإعاقة نستطيع أن نحقق معه مراحل من التقدم في العلاج مشيراً إلى أن المركز حول علبة فارغة لحلوى إلى مقبض يستطيع المريض من خلاله مسك الفرشاة بكل سهولة كما تم تحويل قطعة من المعدن والأسلاك إلى لعبة يستطيع المريض قضاء وقت من المتعة الترفيهية. مشيراً إلى أن بعض المرضى يستطيعون الآن تناول وجباتهم اليومية بكل سهولة بعد تدريبات تتم لهم بالمركز.

المصدر

شاركنا رايك عبر الفيس بوك

__________________
أبو فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
218, مصحوبة, من, المنورة, التخلف, العقلي, الإعاقات, تأهيل, بالمدينة, ترد, تنصب, حالة, عالية, إعاقة, ومعظم


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
الهلال الاحمر بالمدينة المنورة يستأنف تأهيل وتدريب المتطوعين لموسم رمضان 1434هـ أبو فاطمة صحيفة طيبة نت الاخبارية 0 06-12-2013 08:59 PM
تسبب في إعاقة الحركه : هبوط جسر طريق الملك عبدالعزيز في المدينة أبو فاطمة صحيفة طيبة نت الاخبارية 0 03-01-2010 12:36 PM
45 حالة انتحار في المدينة المنورة .. خلال عام أبو فاطمة صحيفة طيبة نت الاخبارية 0 01-07-2010 12:07 PM
مركز صحي الندوة بالمدينة المنورة يحتضر .. ويحتاج لإعادة تأهيل أبو فاطمة صحيفة طيبة نت الاخبارية 0 12-27-2009 06:46 AM
وادي العقيق بالمدينة يشكو الإهمال ويحتاج لإعادة تأهيل أبو فاطمة صحيفة طيبة نت الاخبارية 0 10-27-2009 08:00 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية