مشروح حفظ النعمة بالمدينة المنورة 
 عدد الضغطات  : 3173
معرض أنا المدينة 
 عدد الضغطات  : 3561

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-03-2017, 06:27 PM   #1
السعيد شويل
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 147
معدل تقييم المستوى: 7
السعيد شويل is on a distinguished road
افتراضي وعد الله وشرطه لنصر المؤمنين

وعد الله وشرطه لنصر المؤمنين
************************************************** *******************************************

يقول رب العرش العظيم : { وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ } .
سنة الله تعالى فى خلقه أن ينصر أهل الحق على أهل الباطل .. ولكن ..
إن استمسكوا بالحق وأقاموه ودافعوا عنه .
وإذا ما سلكوا سبيل الصالحين فى الصبر والثبات واحتمال الأذى والشدائد وأصبحوا جسداً واحداً يرمون أعداء الدين عن يد وساعد ويرصدون لهم إرصاد رجل واحد ..
وإذا ما أعدوا العدة والقوة لإرهاب الأعداء وأخذوا الأُهبة والإستعداد لردعهم وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم ورغبوا فيما وعدهم الله من إحدى الحسنيين النصر أو الشهادة
فى سبيل إعلاء كلمة دين الله ورفع رايته .. يقول العزيز الحكيم :
{ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ } .
...
أمرهم الله أن لايهنوا ولايضعفوا حتى وإن عانوا البأساء والضراء من الأعداء أو من غيرهم فلقد عاناه وقاساه من سبقهم ..
وأن يصبروا ولايأسوا أو يحزنوا مما يصيبهم فقد ابتُلى أهل الحق عبر القرون والأزمان ثم كانت العاقبة لهم ..
يقول جل شأنه :
{ لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ أَذًى كَثِيراً وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ } .
...
وبيّن الله لهم بأن قدرته نافذة فى عزة هذا الدين .. وأن وعده حق فى نصرهم ..
إنْ صدقوا فى إيمانهم ..
فإن صانوا الأمانة التى كلفهم وأمرهم بأدائها وبلّغوا الدعوة التى عهِدها إليهم ووفّوا بها وكانوا خلفاء عليها أمناء على بثها وإظهار نورها ..
كانوا جديرين بنصر الله وتأييده .. يقول العزيز الحكيم :
{ وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ } .
وإن ضيّعوا الأمانة وفرطوا فيها وفيما تم تكليفهم من فروض وأحكام واحتفظوا بالرسالة وأقبلوا على الدنيا ومتاعها وآثروها على الله ورسوله وجهاد فى سبيله ..
استحقوا الضياع والسقوط .. وليتربصوا حتى يأتى الله بأمره ..
{ قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا
أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ } .
...
سنة الله فى خلقه أنّ مصارعة الحق للباطل كانت ولازالت وستظل إلى يوم القيامة ..
وكل من على هذه الأرض ممن خلقهم الله ويخلقهم هم عبادٌ لله .. بعث إليهم أنبياءه ورسله من آمن منهم وأطاع نال رضا الله وفاز بجنته
ومن كفر منهم وعصى باء بغضب من الله وأدخله الله ناره .
...
أهل الحق هم أهل الإيمان هم من وعدهم الله بالنصر وجنة الخلد والنعيم ..
لايشق عليهم طاعة الله ورسوله ولايشق عليهم ما أمرهم الله به من جهاد فى سبيله لأنهم ينشدون مرضاة الله ومثوبته ..
يتمسكون بما أمرهم الله فى كتابه وسنة نبيه ويقتدون بالأولين فى أقوالهم وأعمالهم وفى جهادهم وفقههم للدين ..
ويؤمنون بما وعدهم الله به من جزاء فيما ينالهم فى الجهاد من أذى وإن قل أو إيذاء للعدو وإن صغر ..
ويوقنون بأن الله ظاهر دينه ومؤيده وناصرهم على الأعداء مهما كابدوا من شقاء وعناء أو أصابهم من بلاء أو ابتلاء ..
{ وَلَن يَجْعَلَ اللّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً } .. { لَن يَضُرُّوكُمْ إِلاَّ أَذًى } .
...
أما أهل الباطل فهم أهل الكفر والشرك والظلم والطغيان .. لن يتحقق لهم ما يأملون ..
ماتوا كمداً عبر القرون والسنين .. ويموتون حنقاً وغيظاً .. فآمالهم وأمانيهم دائماً ما تصير وتصبح سراب وأوهام ..
لن يبلغوا مرادهم كما لم يبلغه من قبل أسلافهم .. ولن يكون لهم سبيلاً على المؤمنين ..
وإن ظنوا أن الدنيا دانت لهم فليعلموا أن ذلك بسبب تفريط المسلمين وعدم اتباعهم سبيل المؤمنين الصادقين ..
ولن يكون إلا بأمر وإذن من الله ..
يقول جل شأنه : { ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ }.
...
وأما دعاة الفتنة وأنصار الباطل فلم يؤمنوا حق الإيمان وغلبهم اليأس والقنوط وارتابوا فى نصر الله ..
فقدوا يقينهم بدينهم وانطفأت حرارة إيمانهم وتنازلوا عن أسباب عزتهم وسيادتهم وأصبحوا كما وصفهم رسول الله
صلوات الله وسلامه عليه كثرةٌ كغُثاءِ السيل .. وضع الله فى قلوبهم الضعف والوهن ونزع هيبتهم من قلوب أعدائهم وآلت ما آلت إليه
أحوالهم ومظاهرهم التى لاتنبىء عن قوة وعزة الإسلام ..
يوالون الأعداء ويخشونهم ولايخشون الله .. ويهابون الموت ويفرون منه وقد أخبرهم الله وقال لهم :
{ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ } .
يكتمون ولا يبينون بعض ما أنزل الله ويُغفلون المنهج الشامل فى شريعة الله ..
وإن أصابهم فتنة أو بلاء بسبب الدفاع عن الدين يؤثرون النجاة مما قد يلاقونه من أذى أو مكروه فى الدنيا على عذاب وعقاب الله فى الآخرة ..
{ وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ }.
لم يتعظوا ويعتبروا من سحرة فرعون .. فبعد أن أيقنوا أن " العصا " آية من الله سجدوا لله وآمنوا بوحدانيته ولم يأبهوا بفرعون وجنده ولا بملئه وحاشيته ..
وحين قال لهم الطاغى الأثيم متجبراً متكبراً سوف أقطع أيديكم وأرجلكم من خلاف وسأصلبنكم فى جذوع النخل قالوا له لا ضير مما تقول وما ستفعله بنا
ولْتقض ما أنت قاضٍ فينا وافعل بنا ماتشاء فعذابك الذى ستؤذينا وتعدِنا به هو عذابٌ فى حياة فانية وأما عذاب الله فهو فى حياة دائمة ..
{ فَلَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُم مِّنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَاباً وَأَبْقَى قَالُوا لَن نُّؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءنَا
مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا }

************************************************** ********************************************
سعيد شويل

شاركنا رايك عبر الفيس بوك

السعيد شويل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
رسالة إلى من سبّ أم المؤمنين رضي الله عنها النعمي الهاشمي المجلس الأدبي 4 11-11-2014 06:18 PM
سيرة أم المؤمنين زينب بنت جحش رضي الله عنها - عبر وحكم - ABDUL SAFI المجلس الإسلامي 1 05-14-2012 02:32 PM
مناقب السيدة ميمونة أم المؤمنين رضي الله تعالى عنها ريحانة المجلس المرئيات والصوتيات 3 03-19-2011 04:03 AM
محاضرة عن أم المؤمنين رضي الله عنها في أدبي المدينة أبو فاطمة صحيفة طيبة نت الاخبارية 0 10-11-2010 07:51 AM
ترجمة أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها زين العابدين السجاد المجلس الإسلامي 2 09-26-2010 01:44 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية