إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-18-2010, 12:06 PM   #1
ABDUL SAFI
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبه الطيبه
المشاركات: 5,566
معدل تقييم المستوى: 21
ABDUL SAFI will become famous soon enough
افتراضي نشأة يثرب .. تأسيس يثرب والمدينة



نشأة يثرب .. تأسيس يثرب والمدينة


كانت المدينة المنورة قبل هجرة رسول الله إليها تسمى (يثرب)، وقد ورد هذا الاسم في القرآن الكريم في قوله تعالى على لسان بعض المنافقين: (وإذ قالت طائفة منهم: يا أهل يثرب لا مقام لكم …) (سورة الأحزاب … الآية 13) وورد في الحديث الصحيح أن رسول الله غير اسمها من يثرب إلى المدينة، ونهى عن استخدام اسمها القديم فقال: (من قال للمدينة (يثرب) فليستفغر الله... مسند الإمام أحمد 4/285). كما ورد اسمها الجديد في القرآن الكريم ثلاث مراتٍ هي قوله تعالى: (وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق... سورة التوبة الآية 101) وقوله تعالى: (ما كان لأهل المدينة ومن حولهم أن يتخلفوا عن رسول الله...سورة التوبة الآية 120)، وقوله تعالى: (يقولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل... سورة المنافقون الآية 8)، وسماها رسول الله بأسماء أخرى في عدد من الأحاديث النبوية، أهمها: (طابة وطيبة) [انظر قائمة أسماء المدينة] وربما يكون سبب تغيير اسمها القديم دلالته اللغوية المنفرة؛ فكلمة يثرب في اللغة مشتقة من التثريب. ومعناه اللوم الشديد أو الإفساد والتخليط (لسان العرب ـ مادة ثرب) وقد شاع اسم يثرب قديماً.
ووجد في نقوش وكتابات غير عربية فظهر في جغرافية بطليموس اليوناني باسم يثربا (yathripa)، وفي كتاب اسطفان البيزنطي باسم يثرب (yathrip)، وظهر اسمها في نقش على عمود حجري بمدينة حران (اتربو)، (itribo).

للتوسع
المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام 1/614 ـ وفاء الوفا 1/8-10

--------------------------------------------------
نشأة يثرب
على بعد حوالي ثلاثمائة ميل شمال مكة تقع يثرب، وهي واحة خصبة التربة غزيرة المياه محصورة بين لابتين بركانيتين تعرفان بالحرتين، حرة واقم في الشرق، وحرة الوبرة في الغرب. وتكتنف الوديان الحرتين من الشرق والغرب، وتحيط بالمدينة من جهاتها الأربع ويقع جبل عير في الجنوب الغربي من يثرب. والقادم من مكة إلى يثرب (في زمن الهجرة النبوية) كان يمكنه إذا قام بأعلى جبل عير أن يحدد صورة مكتملة لمنطقة يثرب، فوادي العقيق إلى يساره ممتد غربي المدينة فيما وراء حرة الوبرة إلى ما بعد بئر رومة في شمالها الغربي. والعـريض وعوالي المدينة إلى يمينه من شرق حرة واقم. وهناك من أقصى الشمال يقوم جبل أحد ثم جبل سلع. وتقع قرية قباء في جنوب المدينة على ميلين منها وبين قباء والمدينة يسير وادي بطحان ووادي رانوناء حيث يتجهان شمالاً فيما بين حرة الوبرة والمدينة، فيتصلان بوادي قناة وهو واد يقع في جنوب أحد، وينحـدر غرباً بينه وبين جبل سلع حتى يتصل بوادي بطحان وتلتقي هذه الوديان عند مجتمع الأسيال من رومة، كما يوجد وادي مذينب ووادي مهزور في الجنوب الشرقي من المدينة، ويحصران بينهما عوالي المدينة التي كانت زاهرة عامرة وتبدو أودية المدينة منحدرة من الجنوب إلى الشمال، تسير في انحدارها مياه الأمطار فتجعل منها جنات ذات زرع زاهي الخضرة وبساتين تنبت أشجار الفاكهة والنخيل والمنطقة بين قباء والمدينة من أخصب مناطقها، بل لعلها أخصبها وهي التي تثمر جل فاكهتها خضرها ومن ثم كانت متنزه أهل يثرب ومصحتها في مختلف العصور يخرج إليها الناس للترابض ويقيم فيها الناقهون استعادة للنشاط والقوة.
وحرة واقـم التي تحد المدينة من الشرق كانت أكثر عمراناً من الوبرة، وحين هاجر النبي إلى يثرب سنة 622 م كانت حرة واقم مسكونة بأهم قبائل نضير من اليهود من بني النضير وقريظة، وعدد من عشائر اليهود الأخرى، كما كانت تسكنها أهم البطون الأوسية: بنو عبد الأشهل، وبنو ظفر، وبنو حارثة، وبنو معاوية، وفي منازل بني عبد الأشهل كان يقوم حصنهم واقم الذي سميت الحرة باسمه وقد ترك أصحاب هذه المنازل من اليهود والأوس آثاراً في الحرة تدل على حضارة ونظام، تركوا بها آثار مصانع وصهاريج مياه لم يبق منها الآن إلا أطلال دوارس. ولا عجب فقد كانت هذه الحرة ميدان حرب منذ استقر الإسلام بالمدينة فقد حاصر النبي اليهود من بني النضير حتى أجلاهم، ثم حاصر بني قريظة حتى قضى عليهم، وبها وقعت موقعة الحرة في عهد يزيد بن معاوية سنة 63 هـ.
وحرة الوبرة التي تحد المدينة من الغرب، تبدأ قبالة قباء من الجنوب عند ذي الحليفة ـ ميقات الإحرام لأهل يثرب ـ وأول الطريق إلى مكة. وبأقصى حرة الوبرة من الناحية الشمال بمجتمع أسيال المدينة تقع بئر رومة، وكانت مملوكة لرجل يهودي كان يبيع ماءها للمسلمين، فاشتراها منه عثمان بن عفان استجابة لرغبة النبي ودفع في ثمنها عشرين ألف درهم.
وتفصل حرة الوبرة بين المدينة ووادي العقيق، ولقد كان لهذا الوادي في أنباء التاريخ من الذكر ما جعله وادي النعمة وخفض العيش والترف حتى إنه إذا ما ذكر العقيق من أودية المدينة نسي الناس كل واد للعقيق سواه، مع أنه توجد أودية كثيرة بهذا الاسم في جزيرة العرب. ولقد كان لهذا الوادي الخصيب الدافق بجداول المياه وبالعيون والآبار خالياً من البناء لما قدم النبي إلى يثرب وعلى شفير العقيق الغربي تقوم جماوات العقيق، وهي مرتفعات سود كبار دون الجبال وفوق الهضاب. وأقرب هذه الجماوات إلى المدينة جماء تضارع القريبة من بئر عروة، وتجاورها وتكاد تتصل بها من ناحية الشمال جماء أم خالد، وتبعد عن هذه إلى الشمال جماء عاقل.
وفي شمال المدينة جبل أحد، يفصل بينها وبينه وادي قناة، وفي جنوب هذا الوادي إلى الشمال الغربي من المدينة يقع جبل سلع وبه النتوء الذي يعرف بجبل عينين، وعليه كان موقف الرماة من المسلمين يوم أحد.

كتاب مكة والمدينة
أحمد الشريف ص: 287 / 289

--------------------------------------------------
الباب الثاني في تاريخِ البلدِ المقدسِ
وذِكرِ مَن سَكَنَهُ أولاً من التبابعةِ والعماليق وهَلُمَّ جَرّاً
إلى أن فَتَحَ الله تعالى بالقرآنِ لنبيهِ الكريمِ ما كان فيها من المغاليق.
فصل
في ذكر نُبَذٍ من تاريخِ المدينةِ المقدسةِ والمسجدِ الشريف والروضةِ المطهرةِ صلى الله على مُشَرِّفها.
وهذا الفصلُ مُلَخَّصٌ من كتاب الزبير بن بكار، وابن النجار، ومعجم ياقوت الكبير /66 وغير ذلك. مهذب القواعد، مشذب الرواية، مرشحاً بفوائد رشيقة، موشحاً بفرائد أنيقة إن شاء الله تعالى، وبالله سبحانه وتعالى التوفيق.
أسند الزبير بن بكار رحمة الله عليه إلى مشيخة من أهل المدينة أنَّهم قالوا: كان ساكني المدينة في سالف الأزمان قومٌ يقال لهم: صعل وفالج، فغزاهم داود النبي عليه السلام فأخذ منهم مئة ألف عذراء.
قال: وسلَّط الله تعالى عليهم الدود في أعناقهم فهلكوا، فقبورهم هذه التي في السهل والجبل، وهي التي بناحية الجرف، وبقيت امرأة منهم، وكانت تعرف بزهرة، وكانت تسكن بِهَا، فاكترت من رجل، وأرادت الخروج إلى بعض تلك البلاد، فلما دنت لتركب غشيها الدُّودُ، فقيل لها: إنا لنرى دوداً يغشاك، فقالت: بِهذا أُهْلِكَ قومي، ثم قالت: رُبَّ جسدٍ مصُونٍ، ومالٍ مدفونٍ، بين زهرة ورانون. قال: وقتلها الدودُ.
قالوا: وكان قوم من الأمم يقال لهم بنو هف وبنو مطر وبنو الأزرق، فيما بين مخيض إلى غُرَاب الضائلة إلى القصاصين إلى طرف أحد، فتلك آثارهم هنالك.


المغانم المطابة في معالم طابة
مجد الدين محمد بن يعقوب الفيروز آبادي ج1/197-198
ط1/1423هـ

--------------------------------------------------
قال أهل السير ://كانَ أولُ مَنْ نَزَلَ المدينةَ بعدَ غَرَقِ قَوم نوحٍ قَوْمٌ يُقَال لهم صَعْل وفالج ، فغزاهم داودُ النّبي صلى الله عليه وسلم ، فأخذ منهم مئة ألف عذراء ، قال : وسلَّط اللهُ عليهم الدود في أعناقِهم فَهَلَكُوا ، فقُبُورهم هذه التي في السهل والجبل// .
الدرة الثمينة في أخبار المدينة
محمد بن محمود بن الحسن بن النجار ص 69-70
تحقيق: د . صلاح الدين بن عباس بن شكر
ط 1/1427هـ

--------------------------------------------------
في أول ساكني المدينة وسكنى اليهود الحجاز ثم نزول الأوس والخزرج بالمدينة
ذكر أول من نزل المدينة الشريفة:
قال أهل السير: أول من نزل المدينة بعد الطوفان قوم يقال لهم صعل وفالح، فغزاهم داود عليه السلام فأخذ منهم مائة ألف عذراء، ثم سلط الله عليهم الدود في أعناقهم فهلكوا، فقبورهم هذه التي في السهل والجبل، وداود عليه السلام هو من ولد يهوذا بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم، بينه وبين يهوذا عشرة آباء، عاش مائة سنة، وقيل: مائة وأربعين، وقيل: سبعين، وكان يدعو إلى شريعة موسى عليه السلام لأن الزبور لم يكن فيه أحكام فكان خمسين ومائة سورة: في خمسين ذكر ما يلقون من بختنصر وأهل بابل، وفي خمسين ذكر ما يلقون من أهل إيرون، وفي خمسين مواعظ وحكم، وكان يقرأه بسبعين لحناً. وكل كتاب يكون غليظ الكتابة يقال له: زبور. وقيل: الزبور: كل كتاب يصعب الوقوف عليه من الكتب الإلهية. وقيل: الزبور: الكتاب المقصور على الحكمة الإلهية العقلية دون الأحكام الشرعية. ونزل عليه الزبور بالعبرانية، وكان مدة ملكه أربعين سنة، كان يبيع الدرع بأربعة آلاف وهو أول من عمل الدرع، قال الله تعالى: " وألنا له الحديد " . الآية.

تاريخ مكة المشرفة و المسجد الحرام و المدينة الشريفة و القبر الشريف
محمد بن أحمد بن محمد بن الضياء المكي ص 215
دار الكتب العلمية ط1 1418هـ

شاركنا رايك عبر الفيس بوك

__________________




أحزان قلبي لا تزول.....حتى أبشر بالقبول

وأرى كتابي باليمين.....وتقر عيني بالرسول
ABDUL SAFI غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
يثرب والكلدانيون ABDUL SAFI خصائص وتاريخ طيبة الطيبة 2 07-06-2013 03:48 PM
يثرب في عهد مملكة سبأ ABDUL SAFI خصائص وتاريخ طيبة الطيبة 1 06-25-2012 12:11 AM
يثرب والمعينيون ABDUL SAFI خصائص وتاريخ طيبة الطيبة 1 11-21-2010 12:45 AM
اليهود في يثرب ABDUL SAFI خصائص وتاريخ طيبة الطيبة 1 04-18-2010 10:26 PM
يثرب والرومان ABDUL SAFI خصائص وتاريخ طيبة الطيبة 1 04-18-2010 08:50 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية