مشروح حفظ النعمة بالمدينة المنورة 
 عدد الضغطات  : 3183
معرض أنا المدينة 
 عدد الضغطات  : 3571

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-08-2010, 09:33 AM   #1
ABDUL SAFI
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبه الطيبه
المشاركات: 5,570
معدل تقييم المستوى: 20
ABDUL SAFI will become famous soon enough
افتراضي الجـرف في المدينة المنورة

الجـرف في المدينة المنورة


منطقة تقع الآن في الجزء الشمالي الغربي من المدينة المنورة، كانت من قبل أرضاً منبسطة فيها مجموعة من البساتين فيها بعض الآبار، وأشهرها بئر رومة الذي اشتراه عثمان بن عفان رضي الله عنه وأوقفه للمسلمين. وتنسب بعض المصادر التاريخية تسميته بهذا الاسم إلى تبع ملك اليمن الذي مر بالمنطقة في العصر الجاهلي وأطلق عليها هذا الاسم، ولا يوجد أي دليل على صحة هذه الرواية. وقد استثمر المسلمون أرض الجرف وأنشؤوا فيها المزارع، وكان لعدد من الصحابة فيه بساتين. وفي العهد الراشد استخدمت الأرض المنبسطة فيه لإقامة معسكر للمجاهدين، يتجمع فيه الذين يكتتبون للجهاد قبل توجههم إلى مناطق الفتوحات، وكانت تضرب فيه الخيام وتعقد الرايات وتوجه منه الجيوش. وفي الوقت الحاضر زحف العمران إلى الجرف وتقلصت المزارع والبساتين حتى لتكاد تختفي نهائياً وقد حمت الدولة البساتين التي فيها بئر رومة وجعلتها مزرعة تجريبية.
---------------------
للتوسع:
وفاء الوفا 4/1175
عمدة الأخبار ص 288




تاريخ معالم المدينة المنورة قديماً وحديثاً
أحمد ياسين الخياري ص 239
تعليق: عبيد الله أمين كردي
مطابع دار العلم / ط1 - 1410هـ - 1990م

الجُــرْف:
تقرأ بالضـم ثم السكون وهي ما بين محجة الشام إلى القصاصين أصحاب القصة على بعد ثلاثة أميال من المدينة المنورة بجهة الشام وبه تختلط العَرَصَة التي بها بئر رومة، سمي بذلك لأن تُبّعاً"ملك حِمْيَر"مرَّ به فقال: هذا جرف الأرض، وبعث رائداً ينظر إلى مزارع المدينة المنورة. فقال: أمّا قناة فحَبٌّ ولا تيِن وأمَّا الحرار فلاحبٌّ ولا تيِن وأما الجرف فالحَبُّ والتِّين. وفي حديث أنس في خبر الدجال:"فيأتي سبخة الجرف فيضرب رواقه"... الحديث.
وبالجرف مـات المقـداد بن الأسود وحمل على أعناق الرجال حتى دفن بالبقيع وصلى عليه سيدنا عثمان رضي الله عنهما، وبالجـرف الآن بساتين غناء لكثير من أهل المدينة المنورة وآبارها غزيرة المياه.




المغانم المطابة في معالم طابة
مجد الدين محمد بن يعقوب الفيروز آبادي ج2/716
ط1/1423هـ
الجُرْفُ، بالضَّمِّ ثمَّ السُّكون: موضعٌ على ثلاثة أميالٍ من المدينة، من جهة الشام كانت بِها أموالٌ لعمر بن الخطاب رضي الله عنه، ولأهل المدينة، وفيها بئرُ جُشَم، وبئر جمل.
قالوا: سُمِّي الجُرف؛ لأنَّ تُبَّعاً مرَّ به فقال: هذا جرف الأرض، وكان يسمى العِرْض قبل ذلك، وفيه قال كعب بن مالك:
إذا ما هبطنا العِرْضَ قال سَراتُنا: عَـلامَ إذا لم نمنع العِرضَ نزرعُ؟
وله ذِكرٌ في غير ما حديث. قال كعبُ بن الأشرف اليهوديُّ:
ولنــا بئـرٌ رِوَاءٌ جَـمّـةٌ مَـنْ يَـرِدْها بِإنَـاءٍ يَغْترِفْ
تُدْلـجُ الجَـرْفَ على أكنَافِها بِدِلاءٍ ذاتِ أمـراسٍ صُـدُفْ
كـلُّ حاجـاتي [بها] قضَّيتُها غيرَ حاجاتي على بَطْن الجُرُفْ
قال الزُّبير: بعث تُبَّعٌ رائداً ينظر إلى مزارع المدينة، فأتاه فقال: قد نظرتُ، فأما قَناةُ فحَبٌّ بلا تِبْنٌ، وأما الحرارُ فلا حَبٌّ ولا تِبنٌ، وأمَّا الجُرُف فالحبُّ والتِّبن.
قال: وذكر أهلُ العلم أنَّ الجرف ما بين محجَّة الشَّام إلى القصَّاصين.
ورُوي أنَّ عثمان بن عفان-رضي الله عنه-أنه خلَجَ خليجاً حتى صبَّه في باطن بُكُر من الجُرف، وجعله لبناته من نائلة بنت الفُرافصة، وكان قد جيء بسبي من بعض الأعاجم، ثلاثة آلاف رجل فطرحهم فيه يعملون، فلما طال على المسلمين ذلك جاؤوه فكلموه في سبيهم، فقالوا: اقسم علينا سهامنا. فأبى عليهم، ثم جاؤوه فكلموه فأبى عليهم، فلما أكثروا عليه قال: من أحبَّ أن يأخذ فليذهب فليبذل بذلهم.
والجُرفُ أيضاً: موضعٌ قربَ مكة، به كانت وقعةٌ بين هُذَيل وسُليم.
والجُرفُ/281: موضعٌ بالحيرة.
والجُرفُ: موضعٌ باليمامة.
والجُرفُ: موضعٌ باليمن.
والجُرفُ لغةً: ما تَجْرِفُه السُّيول فأكلته من الأرض. وقيل: الجُرفُ: عُرْضُ الجبل الأملس، وقيل: جُرفُ الوادي ونحوه من أسناد المسايل، إذا نجخ الماء في أصله فاحتفره، وصار كالدَّحْل وأشرف أعلاه، فاذا انصدع أعلاه فهو هارٍ.





وفاء الوفا ج 4 ـ ص 1175
الجرف: بالضم ثم السكون، قاله المجد، وهو تابع لياقوت في ذلك، الذي قاله أبو بكر الحازي وأبو عبيدة البكري: إنه بضم أوله وثانيه.
وقال عياض: وهو بضم الجيم والراء، موضع بالمدينة، فيه أموال من أموالها، به كان مال عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه، وهو على ثلاثة أميال من المدينة، جهة الشام.
وفي طبقات ابن سعد: مات المقداد بالجرف، على ثلاثة أميال من المدينة، حُمِل على رقاب الرجال حتى دفن بالبقيع، وسبق في حدود القعيق أن الجرف بين محجة الشام إلى القصاصين، وتقدم أن العرصة الكبرى التي بها بئر رمة تختلط فتتسع، قالوا سمي الجرف لأن تبعاً مر به لما شخص من منزله بقناة فقال: هذا جرف الأرض، وكان يسمى قبل ذلك العرض: قال كعب بن مالك يوم أحد:
فلما هبطنا العرض قال سراتنا علام إذا لم نمنع العرض نزرع
وروى ابن زبالة أن تبعاً بعث رائداً ينظر إلى مزارع المدينة، فأتاه فقال: قد نظرت، فأما قناة فحب ولا تبن، وأما الجرار فلا حب ولا تبن، وأما الجرف فالحب والتبن وسيأتي، في الزاي أن الزين مزرعة في الجرف ازدرعها النبي صلى الله عليه وسلم.
وفي طبقات ابن سعد أن أبا بكر أقطع الزبير الجرف، وروى المجد أن عثمان رضي الله تعالى عنه خلج خليجاً حتى صبه في باطن بلد من الجرف، وجعله لبناته من نائلة بنت الفرافصة، وأنه استعمل فيه ثلاثة آلاف من سبي بعض الأعاجم، وذكر أن من أموال الجرف بئر جشم وبئر جمل.




الروض المعطار في خبر الأقطار ص 159
الجرف(1): موضع بقرب ودان وهو على ثلاثة أميال من المدينة، مرّ به تبّع في مسيره، فقال: هذا جرف الأرض فلزمه. وقال الزبير رضي الله عنه: الجرف على ميل من المدينة، وقيل على فرسخ من المدينة، وهناك كان المسلمون إذا أرادوا الغزو، وفي حديث أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "يأتي الدجال إلى المدينة فيجد على كل نقب من أنقابها صنوفاً من الملائكة فيأتي سبخة الجرف فيضرب رواقه فترجف الملائكة ثلاث رجفات، فيخرج إليه كل منافق ومنافقة". وفي "الموطأ": خرجت مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى أرضه بالجرف فرأى في ثوبه احتلاماً فقال: إني بليت بالاحتلام منذ ولينا أمور المسلمين فاغتسل وغسل ما في ثوبه من الاحتلام، ثم صلى بعد أن طلعت الشمس.
وبالجرف مات المقداد بن الأسود رضي الله عنه وحمل على أعناق الرجال حتى دفن بالبقيع وصلى عليه عثمان رضي الله عنه ولم يكن في بدر إلا فرس المقداد، وكان أبلق.
ــــــــــــــــــ
(1) معجم ما استعجم 2: 376 ، ورحلة الناصري: 309.




عمدة الأخبار ص 288
الجرف: بالضم ثم السكون: موضع على ثلاثة أميال من المدينة من جهة الشام، كانت بها أموال لعمر بن الخطاب رضي الله عنه، وفيها بئر جمل وبئر جشم.
قلت: قد وصلت ودرت فيه وبحواليه وبآباره وآثاره، وليس الخبر كالمعاينة قالوا: سمي بالجرف لأن تبعاً مر به فقال: هذا جرف الأرض، وكان يسمى العرض قبل ذلك، وفيه قال كعب بن مالك يوم أحد.
فلما هبطنا العرض قال سراتنا علام إذا لم نمنع الأرض نزرع
قال الزبير: بعث تبع رائداً إلى مزارع المدينة فأتاه فقال: قد نظرت، فأما قناة فحب ولا تبن، وأما الحرار فلا حب ولا تبن وأما الجرف فالحب والتبن، قال: وقد ذكر أهل العلم أن الجرف ما بين محجة الشام إلى القصاصين،والجرف أيضاً موضع قرب مكة كانت به وقعة بين هذيل وسليم، والجرف: موضع بالجزيرة، والجرف: موضع باليمامة، والجرف موضع باليمن، والجرف لغة: ما تجرفه السيول فأكلته من الأرض، وقيل الجرف: عرض الجبل الأملس، وقيل: جرف الوادي ونحوه من أسناد المسائل إذا نجح الماء في أصله فاحتفره وصار كالدحل وأثر في أعلاه، فإذا تصدع أعلاه فهو هار، وفيه مات المقداد بن الأسود صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم فحمل على أعناق الرجال حتى دفن بالبقيع وصلى عليه عثمان بن عفان رضي الله عنهما.



الجواهر الثمينة في محاسن المدينة
محمَّد كِبريت الحُسَينِي المدَنِي ص 226
تحقيق: أَحمَد سَعِيد بن سِلمِ
الجرف:
وأما الجرف بضمتين وتسكين الراء، فهو على ثلاثة أميال من المدينة، وهو قاع فسيح، ومتنزه مليح، ويشمل على آبار ومزارع وحدائق، من أحسنها حديقة الحاكم، وحديقة الأمير، والنابية، وما حولها. وفي الجانب الغربي من الجرف مزارع العرض بالكسر، أو هي الجرف، أو كل وادٍ فيه شجر، فهو عرض.
قال يحيى بن أبي طالب:
ولست أرى عيشاً يطيب مع النوى ولكنه بالعرض كان يطيب
وأنشد في ذلك:
انظر إلى الجرف البديع رياضه والشمس كادت بالحجاب توار
صبغ الأصيل جباله فكأنها أطواد تبر تبهج الأبصار
من محاسن الجرف:
ومن محاسن الجرف: سيل العقيق، وفي الصحيح: ((لا يدخلها الطاعون ولا الدجال، يأتي سبخة الجرف، فيخرج إليه كل كافر، ومنافق، ولها يومئذ سبعة أبواب)). وفيه: أن سبخة الجرف ليست من المدينة. وفيه نظر.

شاركنا رايك عبر الفيس بوك

__________________




أحزان قلبي لا تزول.....حتى أبشر بالقبول

وأرى كتابي باليمين.....وتقر عيني بالرسول
ABDUL SAFI غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-08-2014, 02:01 PM   #2
أبو فاطمة
الإدارة
 
الصورة الرمزية أبو فاطمة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبة الطيبة
المشاركات: 11,716
معدل تقييم المستوى: 10
أبو فاطمة is on a distinguished road
افتراضي رد: الجـرف في المدينة المنورة

سلمت الأيادي ياسيد
__________________
أبو فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-08-2014, 02:33 PM   #3
عصفورة طيبة
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 1
معدل تقييم المستوى: 0
عصفورة طيبة is on a distinguished road
افتراضي Re: الجـرف في المدينة المنورة

يعني الجرف يعتبر خارج حد حرم المدينة

حسب الاحاديث والمذكور في الموضوع
عصفورة طيبة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-08-2014, 05:23 PM   #4
أبو فاطمة
الإدارة
 
الصورة الرمزية أبو فاطمة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبة الطيبة
المشاركات: 11,716
معدل تقييم المستوى: 10
أبو فاطمة is on a distinguished road
افتراضي رد: Re: الجـرف في المدينة المنورة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عصفورة طيبة مشاهدة المشاركة
يعني الجرف يعتبر خارج حد حرم المدينة



حسب الاحاديث والمذكور في الموضوع

نعم هو خارج حدود المدينة اختي الكريمة
__________________
أبو فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
الجـرف


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
فرصة ثمينة لمحبي المدينة المنورة المهتمين بتاريخ ومعالم المدينة المنورة .. الدورة العلمية الميدانية عن معالم المدينة أبو فاطمة المدينة المنورة عاصمة الثقافة الإسلامية 2013م 0 12-26-2013 11:35 AM
الامانة العامة بمناسبة المدينة المنورة عاصمة الثقافة الإسلامية تطلق النسخة الاولى من برنامج معالم المدينة المنورة أبو فاطمة المدينة المنورة عاصمة الثقافة الإسلامية 2013م 0 07-16-2013 02:18 AM
توقيع مذكرة تعاون بين مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة وأمانة منطقة المدينة المنورة أبو فاطمة الأخبار والتغطيات الخاصة 0 05-31-2013 04:00 PM
ضمن فعاليات المدينة المنورة عاصمة للثقافة الاسلامية .. السفر برلك تستعد للانطلاق في المدينة المنورة أبو فاطمة الأخبار والتغطيات الخاصة 0 02-23-2013 01:24 PM
تقرير مصور عن محاضرة صفحات من ماضي وحاضر المدينة المنورة لمؤرخ المدينة المنورة الأستاذ أحمد أمين مرشد .. فيديو وصور أبو فاطمة الأخبار والتغطيات الخاصة 2 01-13-2011 01:45 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية