مشروح حفظ النعمة بالمدينة المنورة 
 عدد الضغطات  : 3172
معرض أنا المدينة 
 عدد الضغطات  : 3561

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-21-2014, 01:49 AM   #1
الشريف باسم الكتبي
مشرف قسم أعلام وأهالي طيبة الطيبة
 
الصورة الرمزية الشريف باسم الكتبي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 98
معدل تقييم المستوى: 6
الشريف باسم الكتبي is on a distinguished road
افتراضي شهيد النويعمة الشيخ بركات بن محمد الأنصاري




الشيخ بركات بن محمد بن عبد الرحمن الأنصاري



نسبه



هو أبو البركات بن محمد بن عبد الرحمن بن حسين بن علي العلواني بن عبد الرحمن بن عبد الكريم بن يوسف بن عبدالكريم بن أحمد بن عبد الرحمن بن أحمد بن محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب بن علي بن يوسف الزرندي بن الحسن بن محمد بن محمود بن الحسن بن محمد بن يوسف بن الحسن بن محمد بن عكرمة بن أنس بن مالك الخزرجي الأنصاري .



بيت الأنصاري



بيت الأنصاري ويعرفون قديماً ببيت الزرندي وينعتهم المدنيين اليوم بـ (بيت بركات انصاري) وليس بالانصاري بآل التعريف وهذا ما ينطق على البيوتات المدنية بدون آل التعريف وبيت الأنصاري بيت مدني أصيل يعرفه القاصي والداني ويعرفهم المدنيين عن غيرهم بما لهم من الفضل فهم أهل المدينة الاصليين وأرومتها الحقيقية كيف لا ونسبتهم إلى الأنصار من ناصر النبي عليه الصلاة والسلام وآخا بينهم وبين المهاجرين , والأنصار اليوم كثر أنتشاروا في بقاع الأرض وإنما في المدينة قلة, وهم ليسوا بيت واحد بل هم بيوت قليلة في المدينة اليوم , وقد جاء في الحديث الصحيح أن الأنصار أن وجدوا في بلد فيكونوا قلة لقوله عليه الصلاة والسلام : " الناس يكثرون والأنصار يقلون حتى يصيروا كالملح في الطعام "



وهم في يومنا هذا عدة بيوت وليس كلهم إبناء رجل واحد وانما يجمعهم النسب وما دمنا في حديث المدنيين والأنصار فالشي بالشي يذكر فمن بيوتات الأنصار في المدينة كأبي الجود والشعاب والكراني والنجار والمطري والايوبي وعبدالغفار وعبدالقادر , وغيرهم ممن فصلناهم في قرميتنا .



إلا أن بيت مترجمنا هو اشهرها بالنسبة واقدمهم بالفضل , وقد اقترن اسمهم بكل بيوتات المدينة وانسابهم بقرميتهم الأصيلة التي كتبوها ودون فيها أنساب اهل مدينة خير البرية وبيت الأنصاري الذين نترجم عنهم اليوم هم من أقدم اسرالمدينة ويعرفون قديماً ببيت الزرندي , نسبة إلى زرند.



قال المجد في مغانمه : زرند قرية من أعمال المدينة المنورة من جهة الشام بقرب وادي القرى . قال ياقوت في معجمه : زرند بفتح أوله وثانيه ونون ساكنة ودال مهملة باب بين أصبهان وساوه.



ورأس هذا البيت هو المحدَّث الشيخ يوسف الزرندي بن الحسن بن محمد بن محمود بن الحسن بن محمد بن يوسف بن الحسن بن محمد بن عكرمة ابن أنس بن مالك , والذي كان عالماً من أكابر العلماء الصالحين , حنفي المذهب ,قدم المدينة على اصح الأقوال , والصحيح عندي أنه قدم من زرند من أعمال الري بفارس , ولنا في ذلك تحقيق فعرف بالزرندي ونسب إليه البيت والزقاق المعروف بزقاق الزرندي .



قال ابن فرحون : وسكن رباط الأصفهاني فعمره وردَّه إلى أهله على شرط واقفه بعد أن كان منزلاً للنساء والفتيان , وكان شيخ الربط كلها يتفقدها ويعمرها , سكن في حجرة الرباط فما كان يعرف الرباط إلا به.



وتوفي المذكور وهو في طريقه إلى العراق سنة 712هـ وخلف بالمدينة اولاد نجباء يعرفون ببيت الزرندي تكاثروا وتناسلوا وبارك فيهم , وظهر منهم العلماء والمؤرخين ولهم ذرية صالحة إلى يومنا هذا .



ومن عقب المحدث يوسف الزرندي حفيده المدني :



الشاعر المفلق الشيخ عبد الكريم بن أحمد بن عبد الرحمن الزرندي الأنصاري



عبد الكريم بن أحمد بن عبد الرحمن بن أحمد بن محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب بن علي بن يوسف الزرندي المذكور الأنصاري المدني الشيخ العلامة الأديب مولده بالمدينة سنة 1085هـ وبها نشأ وطلب العلم فأخذ عن والده وعن السيد محمد بن عبد الرسول البرزنجي والشيخ محمد الخليلي المقدسي والشيخ مسعود المغربي والشيخ محمد الزرقاني شارح المواهب والشيخ عبد الغني النابلسي والشيخ عبد الله بن سالم البصري وغيرهم من العلماء وصار أحد الخطباء بالحرم الشريف النبوي , وكان يدرس بالروضة المطهرة فدرس وافاد وانتفع به العباد وألف رسائل في فنون شتى وله تحريرات لطيفة كان يكتبها على هوامش كتبه وكان من أجل علماء المدينة صاحب تقوى و سكينة ووقار ولم يزل على حاله وكانت وفاته بمكة المكرمة سنة اثنين وستين ومائة وألف ودفن بمعلاة مكة رحمه الله تعالى.



الشيخ يوسف بن عبد الكريم بن أحمد الأنصاري



يوسف بن عبد الكريم بن أحمد بن عبد الرحمن بن أحمد بن محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب بن علي بن يوسف الزرندي المذكور , أحد علماء المدينة وفقائها مولده بالمدينة المنورة سنة 1121هـ , وبها نشأ وطلب العلم ودرس الأدب وأخذ على فطاحلة العلماء فأول ما أخذ عن والده ثم طاف بحلقات العلماء في المسجد النبوي فدرس على الشيخ محمد بن الطيب الفاسي والشيخ أبي الطاهر محمد بن إبراهيم الكوراني الكردي والشيخ أبي الطيب السندي وغيرهم فحصلت له الأجازة وتمكن من العلوم الدينية والدنيوية , وألف ونظم ونثر فمن مؤلفاته منظومة في المناسك نظم فيها المنسك الصغير للمنلا رحمة الله السندي شرحها الشيخ الزين مصطفى الأيوبي الرحمتي شرحاً لطيفاً ونصب للأفتاء بالمدينة لكن حالة بينه وبين المباشرة لمنصبه وله أشعار كثيرة , وكانت وفاته شهيداً بالمدينة المنورة سنة 1177هـ , ودفن بالبقيع رحمه الله تعالى.



الشيخ عبدالرحمن بن عبدالكريم بن يوسف بن عبد الكريم الأنصاري



نسابة المدينة صاحب القرمية



عبد الرحمن بن عبد الكريم الحنفي المدني الشهير بالأنصاري , الشيخ العلامة الفاضل الأديب الباهر نسابة المدينة ومؤرخ بيوتاتها الأصيلة في عصره , ولد بالمدينة المنورة في الثاني عشر رجب سنة أربع وعشرين ومائة وألف ووبها نشأ وطلب العلم على علمائها منهم الشيخ عبد الله بن سالم البصري ومحمد أبي الطاهر بن إبراهيم الكوراني وأبي الطيب السندي ومحمد بن الطيب المغربي والشيخ المسند سعيد سنبل وكان حافظاً تولى الإمامة والخطابة في حرم سيد المرسلين , كان له شغف بالتاريخ وتتبع سير الأقوام ولم يكن كغيره في هذا الباب فأول ما قام به تتبع سيرة المدنيين فألف تاريخه الفريد عن أنساب أهل المدينة , له شعر لطيف وله اثار حسنة وكان أعلم أهل زمانه في معرفة أنساب أهل المدينة ولا يرجع لغيره فيها , وكانت وفاته في سابع عشر ذي القعدة سنة 1196هـ , ودفن بالبقيع .



الانصاري وحديث عن القرمية



القرمية بضم القاف وسكون الراء وكسر الميم وتشديد الياء , كلمة اصيلة يعرفها ويرددها المدنيين كثيراً خلافاً عن غيرهم من أهل الحجاز , وقد أدركت الكثير من المعمرين المدنيين حينما اسألهم عن اصول الانساب يقولون ذكرنا في القرمية , ومنهم من يقول القرنية وحقيقة قرمية أهل المدينة هي كتاب الانصاري وما يعرف بقرمية الأنصاري أي كتاب تحفة المحبين والأصحاب فيما للمدنيين من الأنساب , وليس كلمة القرمية اقتصرت على المدنيين فهي كلمة اصيلة في التاريخ وهي من ارومة الرجل أي اصله وقد تحرفة الى قرميه أي وثيقة النسب او ما يدون فيها نسب الرجل وتحريفها من ارتجال العوام مع طول الازمان وهذا امر طبيعي والسبب اختلاط الشعوب فالأصل في اللغة الأورمة وهي أصل كل شجرة , ويذكر الزبيدي بالأرومة الأصل والأروام أصل الشجر والأرومة بالضم القبلية ويرادفها الأربية فابن منظور يقول اربية الرجل : اهل بيته وبنو عمه .



اقول ولا تكون الأربية من غير هولاء القربى ومن هنا نجد الارتباط بين الأرومة والقرمية بأصل التحريف ففي رد العامي الى حديثه الصحيح الفصيح , ان كلمة الارومة اصبحت تنطق في بداية الامر الأورمية وبذلك في الأصل اول بدء التحريف بإلحاق بالأروم ياء النسبة , وحذفوا الواو واسكنوا الراء بكثرة الاستعمال , فصارت أرمية فيقال أرمية العيلة أي أصل الشجرة أو النسبة فيقول البعض أرمية عائلتنا فلان أي الجد الجامع أو أصل البيت الذي تتفرع منه الاسرة , ونجد ان في السريانية ((قورما)) وهي كذلك القرمة أي اصل الشجرة وهذا ما وجدته الى اليوم يقال في بلاد العراق , اما القرمية فهي كلمة انتشرت في الحجاز ومصر ولبنان وسوريا والظاهر ان الكلمة قد انتشرت في أواخر القرن التاسع الهجري وذلك بحكم اختلاط الاجناس باختلاف النطق وامتداد الحكم العثماني التركي الى الكثير من البلدان ونجد ان المصريين والسوريين وغيرهم لا ينطقون القاق بنطقنا بقولنا((قال)) فهم على سبيل المثال يقولون (( آل )) وهذه الاجناس العربية كان لها علاقة ارتباط وهجرات الى منطقة الحجاز ونقل الكثير من حضارتهم الى بلاد الحرمين الشريفين وبذلك اصبحت الأرومة الى أرومية وعند الحجازيين وبالأخص المدنيين يقولون قرمية حديث عابر عن القرمية وأصل التسمية.



تحفة المحبين تاريخ مدني اصيل



يعد الشيخ عبدالرحمن الأنصاري نسابة المدنيين في عصره وهو من حفظ الكثير من تاريخ البيوتات المدنية الأصيلة فقد كتب كتابه تحفة المحبين في قرابة عشرين عاما ترجم فيه الثلاثمائة وثلاث وسبعين أسرة من سكان واهل المدينة من الذين عاصرهم وكان له منهج مميز فهو يبدا بأصل الاسرة والبلاد التي هاجرت منها فيبدا بذكر رأس البيت المهاجر ثم يفصل في عقبه من الذكور والاناث معرجاً الى تاريخ ولادتهم ووفاتهم , ثم يذكر من تزوج من الرجال ومع من تصاهروا , ثم يذكر المناصب والوظائف والمهن التي عملوا بها من امامة وخطابة وغير ذلك , ونجد انه يتعرض بذكر بيوتهم ومحلة سكناهم والاوقاف التي اوقفوها ومزارعهم التي يفلحونها , كما يتعرض للرحلات التي قاموا بها ومن رحل منهم ولم يعد , ولم يكتفي المؤرخ الانصاري بذلك بل انه دون وابقى لنا الكثير من المسميات للشوارع والمواضع الاثرية واسماء المزارع (الحدائق) , ونجد في حديثه عن الأسر الحديث الصريح مما لها وما عليها من غير ان يحابي او يماري ولا يزال اهل المدينة ممن لم ينقرضوا يعتمدون على هذا الكتاب الى يومنا هذا , بل ان كل من يكتب اليوم عن المدنيين وبيوتهم عيال على كتاب الانصاري ولأهمية هذا الكتاب اهتم المؤرخون , وبعض المدنيون بأختصار الكتاب مثلما فعل الشيخ محمد محجوب العمري الحجار فأختصر كتاب تحفة المحبين الى 296 بيتاً واسماه مختصر القرمية واضاف بعض المعلومات عندما وصل الى بعض العوائل في وقت اختصاره ومن وجد من هذه البيوت , وعلى حسب ما تتبعته فأن وفاة الحجار لا توافق بعض النصوص التي وردت في مختصره , ففي تصوري ان الحجار توفي بعد الألف والثلاثمائة من جانب اول , وهذا ليس ما أميل اليه , اما الراي الثاني ان هناك من عدل على بعض نصوصها الى بعد ما زمن مختصرها وهذا ما اذهب إليه ولنا في ذلك تحقيق مطول في متن كتابنا اعلام المدنيين مع الإشارة للمواضع المعنية بالخلاف , ومختصر القرمية الموجود بين ايدينا وهي النسخة الوحيدةوالتي تتميز بخطها الجميل والمزينه وهي محفوظة بمكتبة شيخ الإسلام عارف حكمت الحسيني , وتاريخ نسخها سنة 1313هـ , على يد الشيخ أبراهيم بن أحمد حمدي الشهير بــ(الخربوطلي)وهو أمين مكتبة شيخ الاسلام المتوفي سنة 1371هـ , وما دام نحن في حديث النسخ فأن الشيخ الخربوطلي قد استنسخ هذا الرجل الكثير من الكتب وعني بها خشية عليها من الضياع والتلف فرحمة الله عليه , ونجد أن الخطاط جعفر هاشم قام بأستنساخ الكتاب واضافة بعض التعليقات على حواشي الكتاب بمن أتلفت القابهم , ومن تغيرت مسمياتهم , ومن قدم الى المدينة بعد تاريخ التحفة , وفي زمن الناسخ وقد وقفت على تاريخ النسخ المحدد في سنة 1306هـ , وقد نسخت على نسخة بخط عباس بن علي الأنصاري , والمنسوخة في الخامس من محرم سنة 1197هـ , أي بعد وفاة مؤلفها بسنتين , ومن النسخ الهامة والتي يعتمد عليها نسخة السيد حمزة صقر والتي كتبت بتأريخ 1352هـ , بأمر وأذن المؤرخ المدني السيد أحمد بن ياسين الخياري وهذه النسخة قوبلة على نسخة مكتوبة بيد إبراهيم بن منلا نور وزخوقندي المكتوبة في الثاني عشر من شوال سنة 1316هـ ، وعليها تعليقات وحواشي بسيطة ولكنها هامة لا يستغني عنها باحث وطالب علم , ونسخة أخرى لم يسجل عليها تاريخ نسخ وانما كتبت في زمن متأ خر عن الذي ذكرنها وهو لا يتجاوز ما دون المائة عام في تقديري , ولم يعرف خط ناسخها ولكن كتب في اخرها ما نصه ( قد صار في حوزة الشيخ عبدالله القين ) , ولم يحدد تاريخ علي ذلك , وهناك عدة نسخ مخطوطة للكتاب منها نسخة المكتبة الآصفية بحيدر آباد نسخت سنة 1356هـ , ونسخة لدي الشيخ الخيال وهي النسخة التي نقل منها الشاعر الأديب عبيد مدني , نسخة غير كاملة مخرومة موجودة في المكتبة التيمورية وتنتهي الى حر الباء , نسخة لدي الشيخ محمد سعيد دفتردار , وقد ذكرها عبيد مدني وذكر انه لم يطلع عليها , وعند تتبعي للأمر اخبرني ابن الشيخ محمد سعيد دفتردار بأن هناك نسخة نفيسة لدي والده عليها تعليقات حتى زمانه ,والحقيقة أن كتاب الأنصاري وما فيه من الأخبار النفيسة إلا انه كغيره من الكتب التي يكتبها البشر والتي لا تخلوا من النقص الغير متعمد ولا تنجوا من الانتقاد والتمحيص , وقد تطرق المؤرخ الشاعر السيد عبيد مدني في مقال مطول نفيس عن الأنصاري وكتابه تحفة المحبين في مجلة المنهل قدم فيه المحاسن والانتقادات العلمية على الأنصاري , ووجه المدني بعض الملاحظات القيمة والتي كانت قد تكون فاتت على الأنصاري , او انها كانت من المسائل التي من الأمور التي لا تعد محل نقد في زمن مؤلف القرمية , ومع ذلك فأن المؤرخ المدني قدم لنا دراسة نقدية منهجية تحمل الكثير من ادب الطرح الذي لم يتعرض فيه للمؤرخ الأنصاري بأي لفظ لا يليق بمكانتة صاحب التحفة , وهذا هو منهج جيلنا السابق الذي تعلمناه من ادب الطرح وشجاعة النقد بدون تجريح ولا تهكم وهذا هو جيل الرواد من أهل المدينة الذين خدموا التاريخ وخلدوا اعمالهم بمداد يكتب بماءاً من الذهب فرحمة الله عليهم جميعاً.



أقول وهاانا اليوم أدون قرمية لأهل المدينة في كتابي أعلام المدنيين لأضع واربط فيها , ما قد كتب بمن وجد من أصحاب التحفة واستدراك عليها ما فات , فكم ترك الاول للأخر سائلاً المولى أن يوفقني لذلك أن كان في العمر بقية.



وبعد الحديث عن أصل بيت الأنصاري وبيتهم الكبير وبالحديث عن صاحب القرمية الذي بارك الله في عقبه في رجل واحد في زمانه ليبقى ذكر هذا البيت على بقاء هذا الرجل وهو مترجمنا الشيخ بركات والذي كل بيت بركات الأنصاري اليوم من عقبه , وقد أدركت منهم الرجل الحجازي المهندم العم المعمر الشيخ على بركات أنصاري رجل مكافح من الرجال المدنيين الفضلاء الذين أدركناهم , توفي رحمه الله في 15 جمادى الأولى سنة 1414هـ , وأخيه العم المعمر عثمان أنصاري رجل مبارك سمح الحديث , كانت له بقالة بمنطقة قباء كنت اذهب في صغري برفقة والدي إليه ونجلس عنده ويتناول هو ووالدي أطراف الحديث , وكلهم اليوم في رحمة الله , اللهم ارحمنا اذا صرنا الى ما صاروا إليه.



تزوج الشيخ بركات العديد من النساء واعقب عدة أبناء منهم الشيخ أمين بن بركات عام 1308هـ ، وأم الهدى بنت بركات 1310هـ امهم ملكة بنت الشيخ عبد الملك نعمان الحنبلي .



ثم تزوج السيدة آمنة بنت إبراهيم بن محمد علي بالي ، وولدت له : زبيدة بنت بركات عام 1312هـ .



ثم تزوج آمنة بنت إبراهيم المصري, وولدت له حمزة بن بركات عام 1327هجرية. إما الشيخ حمزة بن بركات فأعقب من عدة رجال : عبدالكريم , وعمر ووعدة آناث , وامهم السيدة زينب بنت عرفات القدوة حفظها الله .



ثم تزوج السيدة فاطمة بنت محمد السناري ، فولدت له : علي بن بركات 1320هـ ، وعثمان بن بركات عام 1330هـ.



فاما الشيخ علي بن بركات رحمه الله , تزوج من أسرة آل جمال المدنية المعروفة وهي السيد الفاضلة ناجية بنت محسن بن عبدالله جمال أدركتها منذ صغري كانت من النساء الفاضلات مرحة الحديث تجد في حديثها الآصالة المدنية كان بينها وبين الوالدة والجدة صداقة حميمة لاتجدها بين القربى اليوم , وكلهم اليوم قد افضوا إلى ماقدموا , قد توفها الله في عام 1434هـ , وله منها عقب من ابناءه حبيبنا الاستاذ أحمد وأخوته الكرام عبدالرحمن وسفيان واسامة وعمرو الذي كان زميلي في الصفوف الدراسية , وعدة بنات وجميعهم طيبي الذكر من اصحاب دين وخلق وعلى قدر من العلم والثقافة .




وأما عثمان بن بركات فأعقب محمد بركات وبنتين , ولمحمد بركات عقب .



نواصل ترجمة علمنا المدني



ولد الشيخ بركات بالمدينة المنورة عام 1275ﻫ , وأمه السيدة مريم بنت محمد الخاشقجي .



ونشأ في بيت علم فطلب العلم والمعرفة والأدب , وتلقى تعليمه على يدي علماء المسجد النبوي الشريف , وأصبح من ابناء المدينة الذين قدمهم علمهم وفضلهم وعراقتهم بين رجالات المدينة .



كان الأنصاري من رجال المدينة الذين تحترمهم الدولة العثمانية وأحد أعيانها ,ومن اصحاب الوجاهة إذ سعى في كثير من الاعمال الأصلاحيةبسبب الفساد الذي عم المدينة في فترة إنهيار الدولة العثمانية, وعندما ثار الأتحاديون على السلطان عبد الحميد كانت له مواقف ضد محاولات التتريك في المدينة والتي كان يقوم بها الأتحاديون أعضاء جمعية الاتحاد والترقي ومنها جهوده في الحماية للمدينة في بداية الحصار اذ انه كان من رجالات العوالي وقربان مقر سكناه صاحب قوة تشكل بحماية كاملة للاهالي , وله مواقف جليلة شجاعة مع قوات وجنود الاتراك , وحينما أعلن شريف مكة الحسين بن علي الثورة العربية الكبرى كانت الاوضاع في المدينة تشتد فكان هو في منطقته يجتمع مع الحامية من الرجال والاعيان كالشيخ سعود دشيشة وشحات بن علي وأخيه ناصر بن علي , والشيخ إبراهيم شاكر,ويحي بن منصور عباس.



نفوذه في المدينة



كان الشيخ الانصاري وجيهًا وصاحب شكيمة وصاحب ثروة كبيرة في المدينة تفرغ لأدارة شئونه الخاصة وإصلاح أمواله وقضاء حوائج الناس بل انه كان ينفق امواله من اجل الامن والاستقرار في المدينة فلا تراه إلا مزارع يفلح أراضيه ,أو متصدرا مجلسه يناقش احوال المدينة .



قال عنه الجاسوس الإنجليزي صاحب كتاب الجزيرة العربية في الوثائق البريطانية :بركات الأنصاري من المدينة. رجل غني ذو نفوذ كبير في البلدة، في حوالي الخامسة والستين.






الانصاري شهيد وقعة العوالي وقربان



وفي شهر رمضان المبارك من عام 1334ﻫ اشتدت الضغوط من قوات الاتراك وحدثت وقعة كبيرة تعدى فيها الجنود على أهل العوالي وقربان وكانت الحرب شديدة مع جنود الاتراك وكان الشيخ بركات احد الرجال الذين تولوا حماية الاهالي وقتل غدرا على يدي الجنودفي مزرعته النويعمة والموجودة اليوم بيد احفاده قتل وهو يدافع عن الاهالي وبمقتله ثار المدنييون وتم القضاء على الكثير من جنود الاتراك مما جعل فخري يعلن الصلح مع رجال المدينة وزعماء منطقة العوالي وقربان ، ونقل جثمانه إلى المدينة ، ودفن بالبقيع.رحمه الله الشيخ بركات الانصاري فقد كان رجلا من شجاعاً عاش مخلصاً لبلده مدافعاً عن اهل مدينته اولئك هم رجال المدينة الذين نسرد تاريخهم المشرف فان غيبهم الموت فأن ذكرهم وسام وقصص نقتبسه للاجيال ليعرفوا تاريخ اجدادهم المدنيين .



المصدر




ترجمة مخطوطة زودني بها نسابة المدينة الشريف أنس الكتبي من كتابه أعلام المدنيين .






شاركنا رايك عبر الفيس بوك

__________________

التعديل الأخير تم بواسطة الشريف باسم الكتبي ; 07-03-2014 الساعة 02:11 AM
الشريف باسم الكتبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-20-2014, 10:36 PM   #2
العميد
مؤرخ طيبة الطيبة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 118
معدل تقييم المستوى: 7
العميد is on a distinguished road
افتراضي رد: شهيد النويعمة الشيخ بركات بن محمد الأنصاري

شكرا على هذا المعين الذي لاينضب عن أهل المدينة وسبق لي تسجيل صوتي ومرئي عن الشيخ علي بركات الانصاري قبل وفاته رحمه الله
العميد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-23-2014, 04:03 AM   #3
الشريف باسم الكتبي
مشرف قسم أعلام وأهالي طيبة الطيبة
 
الصورة الرمزية الشريف باسم الكتبي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 98
معدل تقييم المستوى: 6
الشريف باسم الكتبي is on a distinguished road
افتراضي رد: شهيد النويعمة الشيخ بركات بن محمد الأنصاري

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الناقد مشاهدة المشاركة
شكرا على هذا المعين الذي لاينضب عن أهل المدينة وسبق لي تسجيل صوتي ومرئي عن الشيخ علي بركات الانصاري قبل وفاته رحمه الله
بارك الله فيكم سيادة المؤرخ , وجهودكم محفوظة منقوشه على صفحات التاريخ المدني , جزاكم الله خير.
__________________

التعديل الأخير تم بواسطة الشريف باسم الكتبي ; 07-25-2014 الساعة 12:18 AM
الشريف باسم الكتبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
أحمد, الانصاري, بركات


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
وفاة الشيخ محمد أولى بن المنذر الأنصاري أبو فاطمة مناسبات أهالي طيبة الطيبة 0 09-14-2012 03:30 PM
وفاة الشيخ محمد أولى بن المنذر الأنصاري أبو فاطمة مناسبات أهالي طيبة الطيبة 0 09-14-2012 03:28 PM
من أعلام المدينة المنورة الشيخ محمد الطيب الأنصاري ABDUL SAFI أعلام وأهالي طيبة الطيبة 2 05-19-2012 07:41 PM
قاعدة مراعاة الخلاف للباحث الشيخ عبد الرحمن بركات ابومحمد المكي المجلس الإسلامي 1 09-26-2010 12:57 AM
إقتصاديون ورجال أعمال الشيخ علي بن بركات بن محمد الأنصاري ABDUL SAFI أعلام وأهالي طيبة الطيبة 0 06-03-2009 01:19 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية