إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-14-2009, 09:32 PM   #1
ABDUL SAFI
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبه الطيبه
المشاركات: 5,566
معدل تقييم المستوى: 21
ABDUL SAFI will become famous soon enough
افتراضي الأئمة والخطباء بمسجد رسول الله "4"

أحمد بن يوسف بن عبد الكريم

تحفة المحبين والأصحاب
في معرفة ما للمدنيين من الأنساب
تأليف: عبد الرحمن الأنصاري من ص 19
تحقيق: محمد العروسي المطوي
أحمد بن يوسف بن عبد الكريم
فأمّا أحمد فمولده في حدود سنة 1080 وأمّه كفاية بنت الريّس عبد الرحمان العبّاسي. ونشأ على طلب العلم الشريف حتى برع فيه، ودرّس بالمسجد النّبوي، وخطب وأمّ بالمحراب المصطفوي. وتوفي [7] سنة 1126، فأعقب من الأولاد: حسنا أبا المكارم، وعبد الله /، وزينب.


إدريس بن حسين بن يحيى هاشم

طيبة وذكريات الأحبة
أحمد أمين صالح مرشد ج2 ص 52-54
ط1/1416هـ
السيد / إدريس بن حسين بن يحيى هاشم - رحمه الله
سررت بهذه الترجمة التي زودني بها السيد / عبد العزيز إدريس هاشم والده السيد إدريس وعمه السيد محمود وبالصور الخاصة بهما ولو أن هاتين الترجمتين لم يكونا مكتملتا الجوانب التي أبحث عنها ولعل هذا الاجتهاد يعطي لهاتين الشخصيتين جزءاً من حقهما علينا فهما من خطباء المسجد النبوي الشريف خلال ثلاثة عهود متتالية. وسأبدأ بترجمة السيد / إدريس رغم أنه الأصغر سنا من أخيه محمد الذي لم نصل إلا لسنة وفاته من خلال مخطوط بمكتبة آل هاشم عن الأئمة والخطباء بالمسجد النبوي الشريف ووضحت سنة ميلاده في عام 1291هـ وهو الأقرب إلى الصحيح لأن الفارق بينهما أربع سنوات استخلصتها من حديث السيد / عبد العزيز إدريس هاشم. وقد توفي السيد / محمد بن حسين بن يحيى هاشم في 27 شعبان 1364هـ وتزوج وليس له ذرية.
أما السيد / إدريس فهو من مواليد المدينة المنورة عام 1295هـ ولد بمنزل الأسرة بشارع الساحة. التحق رحمه الله بكتاب الشيخ إبراهيم الطرودي عام 1302هـ حفظ القرآن الكريم على يد والده الخطيب السيد / حسين وعلى يد شيخه الشيخ الطرودي، وبعد زواجه انتقل بأبنائه إلى منزل بالمناخة ومن جيرانه الشيخ عبد الحفيظ كردي - الشيخ عبد السلام داغستاني - الشيخ محسن فهيد، آل الرفَّة.
ومن المناخة سكن بباب الشامي جوار عين الزكي ثم انتقل إلى منزل بباب المجيدي جوار منزل السيد / محيي الدين الحسيني وأسرة آل جنيد وأخيراً استقر به المقام في حوش الزرندي بجانب مستوصف باب السلام من الجهة الغربية ومن جيران هذا الحوش المشايخ صالح خاشقجي - حسن خاشقجي - علي أنصاري - عثمان أنصاري - أسعد أبو الفرج - محمد بليلة - آل الردادي - رشيد الغزي.
((خطيباً وعضواً في الحسبة))
إضافة إلى أنه خطيب بالمسجد النبوي فقد كان أحد أعضاء إدارة الحسبة في العهد العثماني ثم العهد الشريفي وتغير مسماها في العهد السعودي إلى إدارة ((هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر)) وقد حفظ أبناؤه الأربعة القرآن الكريم ويصف السيد / عبد العزيز كيفية طريقته في تحفيظ أبنائه القرآن الكريم. كان الوالد رحمه الله حريصاً على أن نحفظ القرآن الكريم ومن شدة هذا الحرص نخرج نحن الأربعة - حسن، عبد العزيز، ياسين، حسين ونمشي أمام الوالد وهو يمشي خلفنا وبيده عصا، ونبدأ في التلاوة أثناء سيرنا نحن الأربعة وكل منا يقرأ في جزء معين وعندما يخطىء أحدنا يعالجه الوالد من الخلف بضربة خفيفة على الرأس أو الكتف واستمر بنا الحال هكذا حتى أتممنا حفظ القرآن الكريم فجزاه الله عني وعن إخوتي رحمهم الله خير الجزاء وكان رحمه الله معروفاً بحسن الخلق متفقهاً في الدين حلو الحديث توفي رحمة الله في منزله بزقاق الزرندي بعد ظهر الجمعة الثامن من شهر ربيع الأول من عام 1360هـ.


أسعد توفيق

أسعد توفيق
الشيخ أسعد توفيق: من أهالي المدينة، وأحد أئمة الحنفية في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم، وفي العهد السعودي أسندت إليه صلاة العشاء في الحرم الشريف، وهو الذي كان يصلي التراويح أيضاً، توفي بالمدينة وعقب أبناء كراماً.
-----------------------
المصدر:
"التراويح أكثر من مائة عام في مسجد النبي عليه السلام" ـ عطية محمد سالم ص 108، 112.


الأصبغ بن سفيان بن عاصم

تاريخ أمراء المدينة المنورة
تأليف عارف أحمد عبد الغني ص127
دار كنان
116- الأصبغ بن سفيان بن عاصم بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم.
- أمير الصلاة في المدينة سنة 145هـ في خلافة أبي جعفر المنصور، أثناء ثورة السودان فيها.
بعد فرار أمير المدينة المنورة عبد الله بن الربيع الحارثي منها، إثر ثورة السودان في سنة 145هـ، صلى بالناس الأصبغ بن سفيان هذا حيث قال: أنا الأصبغ بن سفيان بن عاصم بن عبد العزيز بن مروان: أصلي بالناس على طاعة أبي جعفر، فردد ذلك مرتين أو ثلاثاً، ثم كبَّر فصلى.
وعلى هذا فإن المذكور لم يل المدينة بأمر من الخليفة ولكن ذلك تم بمبادرة منه، ومعلوم أن إقامة الصلاة تتم بالمسلمين من قبل الوالي والأمير في معظم الظروف، إلا في الحالات التي يُنيب الأمير من يراه مناسباً، وذكرناه من باب المزيد من إلقاء الأضواء على أحداث المدينة في ذلك التاريخ.


حسن بن أحمد القيسي

حسن بن أحمد القيسي
(.....ـ 751هـ)
هو حسن بن أحمد بن محمد بن عبد الرحمن، بدر الدين القيسي الشافعي المصري.
اشتغل بالعلم والحديث وتفقه منذ صغره، وعمل شرحاً للعمدة.
تزوج بنت قاضي المدينة وخطيبها وإمامها شرف الدين الأميوطي، وناب عنه في القضاء والإمامة والخطابة عدة سنوات.
غادر المدينة فترة من الزمن، ثم قدم إليها عام 748هـ ليتولى القضاء والإمامة والخطابة مستقلاً، فكان إماماً وخطيباً في المسجد النبوي الشريف.
كان صاحب الترجمة إماماً فاضلاً، وحبراً عالماً، حاول أن يستعمل الشدة مع الأمراء والأشراف في المدينة، فغضب عليه أمير المدينة طفيل وهدده، فخافه الشيخ بدر الدين واستناب عنه نائباً في أعماله، وغادر إلى مكة عام 750هـ، وأقام بها مدة عام، ثم سافر في الموسم إلى القاهرة، وتوفي فيها عام 751هـ.
-----------------------
للتوسع:
التحفة اللطيفة ـ للسخاوي ج1 ص 470.
تاريخ المدينة المنورة ـ لابن فرحون ص 223.
المغانم المطابة في معالم طابة ـ للفيروز آبادي ـ القسم المخطوط.




حسن بن عبد الرحمن السمهودي

تحفة المحبين والأصحاب
في معرفة ما للمدنيين من الأنساب
تأليف: عبد الرحمن الأنصاري ص 273
تحقيق: محمد العروسي المطوي
المكتبة العتيقة
حسن بن عبد الرحمن السمهودي
فأمّا السيّد حسن فمولده سنة 1142. ونشأ نشأة صالحة لكنه بديهي مغفّل جداً في جميع الأمور إلاّ أمور الدراهم والدنانير فإنّه أصحى من صاح. وباشر الإمامة بالمحراب النّبوي ولم يباشر الخطابة. وتزوج حفصة بنت عمر البساطي. وله منها ولد سمّاه محمداً.



الحسن بن علي بن إسماعيل

التحفة اللطيفة في تاريخ المدينة الشريفة
شمس الدين محمد بن عبد الرحمن السخاوي ج1 ص 482-483
الناشر: أسعد طرابزوني الحسيني 1399هـ- 1979م
الحسن بن علي بن إسماعيل بن إبراهيم
الحسن بن علي بن إسماعيل بن إبراهيم، العز أبو علي، وأبو محمد بن أبي الحسن العراقي. البغدادي المولد. الواسطي المنشا. والمجتهد. الشافعي نزيل الحرمين. ووصفه بعضهم بخطيب المدينة النبوية. وسماه بعضهم: الحسن ـ بالتصغير ـ وهو غلط. ولد سنة أربع ـ وقال البرزالي: ثلاث وخمسين ـ وستمائة بنهر عيسى من بغداد. وسمع من الصفي محمد بن عبد الله المالحاني، والكمال بن القويرة. وقرأ على الجمال الحسن بن إياد النحوي ببغداد. وقدم مصر في أيام الشيخ أحمد بن سليمان الرجبي شيخ الرواق المعروف تحت القلعة، وأم به. وسمع من الدمياطي. وحدث. سمع منه البرزالي وخرج له جزءا من حديثه. وقال في معجمه: شيخ صالح فقيه فاضل مبارك. نشأ بواسط حيث حمل إليها بعد الواقعة، وقرأ بها القرآن، وتعلم العلم. ودخل دمشق مجتازاً إلى مصر، في سنة إحدى وتسعين وستمائة. وأقام بالقاهرة اثنتي عشرة سنة. ولازم الدمياطي وسمع منه كثيراً. ثم جاور بمكة ثلاث سنين يفتي. وحج مراراً. وهو مقيم بالمدينة النبوية إلى أن اجتمعت به اثنتي عشرة سنة. ولما سافر الخطيب سراج الدين إلى الديار المصرية، قام عنه بالخطابة والإمامة سنين. وهو مشكور السيرة، محبب إلى الناس. وقال أيضاً: كان شيخاً صالحاً عابداً، كثير التلاوة، مليح الهيئة، منور الوجه، يزار ويقصد. حكاه ابن رافع. وأسند عن ابن إسحاق إبراهيم بن يونس البغدادي، مما حكاه عن العز هذا: أنه نزل ذات ليلة من رباطه في سنة ثمان وسبعمائة. ولم يدر الوقت وشك: هل أذن؟. فقال بعضهم: أذن الناس، فقلت: بماذا أذن الناس ؟ فقال: بالصلاة. فقلت يعوز هذا كلمة، ويصير نصف بيت. فقلت:
أذن الناس بالصلاة وقالوا خير قول يدعو إلى التوحيد
إن رب السماء إله عظيم دائم بالبقاء والتأييد
أرسل المصطفى إلى الخلق طراً ببيان الهدى وأمر رشيد
فعليها الصلاة والروح والتسليم من ربنا الحميد المجيد
وعلى آله الكرام السجايا وعلى صحبه أولي التاييد
قال ابن يونس: ولم يقل شعراً في عمره غير هذه الأبيات. وقد كتبها عنه البرزالي في معجمه. وكذا سمع بالقاهرة على ابن الظاهري، والأبرقوهي، وعلى الجمال ابن النقيب بعض تفسيره الكبير، وصحب الشمس الرفاعي وانتفع به. ومات في شعبان سنة إحدى وأربعين وسبعمائة بالمدينة المنورة. وممن أخذ عنه: العفيف المطري، وأبو عبد الله بن مرزوق، وأرخه في شيوخه المدنيين، وأثنى عليه، وأنه قرأ عليه الموطأ، ولبس منه الخرقة. قال: وأسانيده بالمدينة، ووصفه بالإمام الولي. بل قال :إنه جمع في مناقبه جزءاً. ولبس منه الجمال بن هشام الخرقة، بلباسه لها من النور أبي الحسن علي بن تغلب والد المظفر أبي العباس أحمد بن الساعاتي الحنفي، بلباسه لها من السهروردي، ووصفه شيخنا العارف، العالم الزاهر العابد. وذكره شيخنا في درره



حسين الضوراني

حسين الضوراني
(.... ـ ....)
هو حسين الضوراني اليماني، قدم المدينة المنورة صغيراً سنة 1160هـ، واشتغل في حفظ القرآن الكريم وطلب العلم، وتزوج وأنجب عدة أولاد وبنات، وصار صاحب ثروة، وأصبح معلماً للصبيان في مؤخرة المسجد النبوي، وإماماً للتراويح في المسجد النبوي الشريف.
---------------------
للتوسع:
عبدالرحمن الأنصاري _ تحفة المحبين والأصحاب ص331.


حسين بن عبد العزيز آل الشيخ

حسين بن عبد العزيز آل الشيخ
هو حسين بن عبد العزيز بن حسين آل الشيخ، نشأ في طلب العلم صغيراً، وبعد أن درس المتوسطة والثانوية، التحق بكلية الشريعة (بالرياض)، وتخرج فيها بتقدير ممتاز، ثم التحق بالمعهد العالي للقضاء ونال فيه درجة الماجستير بتقدير ممتاز أيضاً، وكانت الأطروحة بعنوان (أحكام الإحداد في الفقه الإسلامي) ولا يزال ينتظر مناقشة أطروحة الدكتوراه المقدمة بعنوان (القواعد الفقهية للدعوى).
تتلمذ المترجم له على عدد من المشايخ، فأخذ التوحيد وزاد المعاد عن الشيخ فهد الحميد، والفقه والحديث عن الشيخ عبد الله الجبرين، والفقه أيضاً عن الشيخ، عبد العزيز الداود، كما أخذ عن الشيخ عبد الله الغديان قواعد الفقه وبعض الدروس الأخرى، وحضر دروس الشيخ عبد العزيز بن باز.
وقام بإلقاء العديد من الدروس العلمية في الفقه والتوحيد والحديث والقواعد، بالإضافة إلى بعض المحاضرات في الجامع الكبير وغيره بالرياض.
وعين ملازماً قضائياً عام 1406هـ ثم قاضياً عام 1411هـ في المحكمة الكبرى بنجران، وفي عام 1412هـ تم نقله إلى المحكمة الكبرى بالرياض، ومكث فيها إلى أن انتقل في 25/8/1418هـ إلى المحكمة الكبرى بالمدينة المنورة.
صدر بعدها الأمر السامي بتعيينه إماماً وخطيباً للمسجد النبوي الشريف ولا يزال عند إعداد هذه المعلومة 1419هـ على رأس عمله.
له بعض البحوث العلمية التي لم تنشر ومنها بحوث قضائية وجنائية ورسالة كبيرة في أحكام السلام، وأحكام يوم عاشوراء.
----------------------
المصدر:
خطاب من صاحب الترجمة.





حسين بن علي بن عبد الكريم

تحفة المحبين والأصحاب
في معرفة ما للمدنيين من الأنساب
تأليف: عبد الرحمن الأنصاري ص 31
تحقيق: محمد العروسي المطوي
المكتبة العتيقة
حسين بن علي بن عبد الكريم
.... وبعده حسين، جعله الله قرّة عين. كان مولده في محرّم سنة 1158 وحفظ القرآن العظيم. واشتغل بطلب العلم الشريف. وأمّ وخطب بالمنبر النّبوي المنيف. وتزوّج سلمى بنت عمّه يوسف، وتوفّيت، وقد ذكرناه سابقاً. ثمّ تزوج رقية بنت عمّه عبد الرّحمن



الحميدي بردعان

الحميدي بردعان
الشيخ‏ الحميدي بردعان: من أهالي حائل، أول من تولى الإمامة في المسجد النبوي في العهد السعودي، ومكث لمدة سنتين ثم طلب من الملك عبد العزيز رحمه الله أن يسمح له بالعودة إلى بلده تلبية لرغبة جماعته ليعلمهم ويصلي بهم فامتنع عليه أولاً ثم سمح له أخيراً .. وبعد مدة رغب في العودة إلى المدينة ولم يتيسر له.
----------------------------
المصدر:
"التراويح أكثر من مائة عام في مسجد النبي عليه السلام" ـ عطية محمد سالم ص 107 ، 111.

حيدر بن علي بن عبد الكريم

تحفة المحبين والأصحاب
في معرفة ما للمدنيين من الأنساب
تأليف: عبد الرحمن الأنصاري ص 32
تحقيق: محمد العروسي المطوي
المكتبة العتيقة
حيدر بن علي بن عبد الكريم
وأمّا حيدر بن عليّ فمولده في جمادى الأولى سنة 1168. وأمّه الشريفة طاهرة بنت السيد إبراهيم فيض الله البخاري السابق ذكره، نشأ نشأة صالحة ولوائح الخير عليه لائحة ؛ فحفظ القرآن، وصلّى به التراويح في رمضان. وقد باشر الخطابة والإمامة بالمنبر النّبوي والمحراب المصطفوي. وتوفّي 12 في ربيع الثّاني سنة 1194. وتزوج بديعة بنت عمّه محمد أبي البركات. وولدت له ولداً سمّاه علياً مات صغيراً. ثم ولدت له بنتاً سمّاها طاهرة في صفر 1190. ثمّ وُلد له ولد سمّاه أحمد مات بعد أبيه بقليل.




خالد بن إلياس

التحفة اللطيفة في تاريخ المدينة الشريفة
شمس الدين محمد بن عبد الرحمن السخاوي ج2 / ص 8-9
الناشر: أسعد طرابزوني الحسيني 1399هـ- 1979م
خالد بن إلياس
خالد بن إلياس ـ وقيل: إياس ـ بن صخر. أبو الهيثم القرشي. العدوي، المدني، عداده في أهلها.
يروي عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب، وصالح مولى التوأمة، وسعيد المقبري، وهشام بن عروة، وابن المنكدر.
قال ابن معين: ليس بشيء. وقال البخاري: مديني ليس بشيء. منكر الحديث. وقال أبو حاتم: منكر الحديث. ضعيف. وقال النسائي: متروك. وقال أبو داود: إنه كان يؤم بمسجد النبي صلى الله عليه وسلم نحواً من ثلاثين سنة. وهو في التهذيب. لتخريج الترمذي، وابن ماجة. وذكره في كتب الضعفاء، ابن حبان والعقيلي وآخرون.


صالح الزغيبي

الشيخ صالح الزغيبي
ولد في القصيم، ونشأ في طلب العلم، حيث حفظ القرآن الكريم، وظل يترقى إلى أن أكرمه الله تعالى بإمامة الحرم النبوي الشريف منفرداً، في حوالي عام 1345هـ فمكث فيها ما يقرب من خمس وعشرين سنة.
كان رحمه الله صالحاً، عابداً، لا يفتر عن تلاوة القرآن الكريم، حريصاً على الإمامة والجماعة لم يتخلف عن صلاة قط إلا لمرض، ولم يخرج من المدينة المنورة إلا مرة واحدة للحج.
وله في ذلك غرائب ونوادر، فمن ذلك: أنه دخل في الصلاة مرة، فاحتاج للوضوء فأشار للناس أن مكانكم، ثم ذهب فتطهر وعاد للصلاة ولم يستخلف؛ لأنه كان حريصاً أن لا تفوته جماعة الحرم النبوي ما دام بالمدينة.
وكان إمام الحرم المكي في وقته ربما يطلق على نفسه: إمام الحرمين، وقد حاول جاهداً أن يصلي بالمسجد النبوي ولو مرة واحدة حتى يتحقق بهذا اللقب فلم يمكنه الشيخ من ذلك.
ومن عجائب ما وقع له أنه استيقظ مرة لصلاة الفجر، وبعد أن توضأ وأراد لبس الحذاء لدغته عقرب في قدمه، ولم يجد من يسعفه أو يخبر نائبه، فتجلد ونزل إلى الحرم كعادته، وانتظر موعد الإقامة ـ وهي بعد ثلث ساعة من الأذان ـ ولم يقدمها حرصاً على إدراك الناس للجماعة ـ وكل ذلك ولم يعلم بحالته أحد ـ وبعد الانتهاء من الصلاة أخبر بعض الحاضرين فقرأ عليه بعضهم وسارعوا في إسعافه.
وكان رحمه الله إذا أتى لصلاة العصر لا يخرج حتى يصلي العشاء، وإذا أتى لصلاة الفجر لا يخرج حتى تطلع الشمس.
ولما ثقل في آخر عمره صار ينيب عنه الشيخ عبد العزيز ين صالح (انظر ترجمته)، في الجهرية والجمعة والتراويح.
توفي صاحب الترجمة سنة 1370هـ عن عمر يناهز الثمانين، ودفن بالبقيع رحمه الله تعالى.
---------------------
المصدر:
"التراويح أكثر من مائة عام في مسجد النبي عليه السلام" ـ عطية محمد سالم ص 115ـ 118.

شاركنا رايك عبر الفيس بوك

__________________




أحزان قلبي لا تزول.....حتى أبشر بالقبول

وأرى كتابي باليمين.....وتقر عيني بالرسول
ABDUL SAFI غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
"4", الله, الأئمة, بمسجد, رسول, والخطباء


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
الأئمة والخطباء بمسجد رسول الله "6" ABDUL SAFI أئمة المسجد النبوي الشريف 0 06-14-2009 09:48 PM
الأئمة والخطباء بمسجد رسول الله "5" ABDUL SAFI أئمة المسجد النبوي الشريف 0 06-14-2009 09:38 PM
الأئمة والخطباء بمسجد رسول الله "3" ABDUL SAFI أئمة المسجد النبوي الشريف 0 06-14-2009 09:19 PM
الأئمة والخطباء بمسجد رسول الله "2" ABDUL SAFI أئمة المسجد النبوي الشريف 0 06-14-2009 08:59 PM
الأئمة والخطباء بمسجد رسول الله "1" ABDUL SAFI أئمة المسجد النبوي الشريف 0 06-14-2009 07:27 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية