إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-05-2009, 10:25 PM   #1
ABDUL SAFI
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبه الطيبه
المشاركات: 5,566
معدل تقييم المستوى: 21
ABDUL SAFI will become famous soon enough
افتراضي الشيخ محمد إبراهيم سليمان الكتامي - رحمه الله

طيبة وذكريات الأحبة
أحمد أمين صالح مرشد ج2 ص 81-86
ط1/1416هـ

الشيخ محمد إبراهيم سليمان الكتامي - رحمه الله

لعل الترجمة التي زودني بها نجله الأكبر الشيخ محمد محمد الكتامي عن والده المترجم عنه ستكون هي الأعم والأشمل من الترجمة التي وجدتها في كتاب ((المدرسة الناصرية)).
ولد الشيخ الكتامي في المنوفية بمصر عام 1304هـ وتولى رعايته بعد وفاة والده أخوه الأكبر إبراهيم.
يقول نجل الشيخ الكتامي. إن جد والده الشيخ سليمان الكتامي في الفترة التي حدثت فيها ثورة أحمد عرابي في مصر - غادر موطنه مدينة الطائف ((الحوية)) واستقر في مصر مع مجموعة نزحوا إلى أرض الكنانة.
ويضيف أن جد والده تزوج من مصر وأنجب ابنا له سماه إبراهيم ثم توفي الشيخ سليمان وإبراهيم هذا لم يزل صغيرا فتربى عند إحدى عوائل ((التراكوة)) ولما كبر التحق بالجيش مثل والده الذي التحق بالجيش بعد وصوله إلى مصر ثم تزوج من أخت شريف التركي وأنجب منها ((إبراهيم - عبد العال - محمد)) وهذا الأخير هو الذي نحن بصدد الترجمة عنه فكما أسلفت ولد عام 1304هـ وتولى أخوه الأكبر إبراهيم رعايته - وتلقى دراسته الأولى في مدرسة أخيه إبراهيم وبعد حفظه للقرآن الكريم أدخله أخوه إبراهيم الجامع الأزهر لتلقي علوم القراءات السبع وعلم الحديث وبعد تخرجه رحل؟ إلى مكة المكرمة واتصل بناظر التكية المصرية وعين مدرساً بها لمدة عام واحد فقط.
الجمجوم والكتامي
صدفة التقى الشيخ الكتامي بالشيخ عبد الرؤوف جمجوم بالحرم المكي الشريف وأبدى الجمجوم رغبته لما عرفه عن الكتامي بأن يتولى تدريس أبنائه في مدينة جدة - علوم القرآن - فتولى الكتامي تدريس أبناء الشيخ عبد الرؤوف وهم صلاح - أحمد - محمد نور - يوسف - أسعد - وانضم لهم الشيخ حسين أبو العلي.
الرحيل إلى المدينة
بلغ الشيخ الكتامي خبراً وهو في مدينة جدة بوصول أخيه إبراهيم ووالدته إلى المدينة المنورة استأذن الكتامي من الجمجوم بالسفر إلى المدينة وهذا بطبيعة الحال في العهد التركي - بعد وصوله إلى المدينة المنورة كان همه الوحيد هو قضاء أكبر وقت له في المسجد النبوي يفيد خلاله طلبة العلم وبعد تسلم الأشراف حكم الحجاز تقدم بطلب إلى الشريف حسين يتضمن طلب وظيفة في إحدى المدارس وتحول طلبه إلى الشريف علي بن الحسين فكتب على طلبه ((يعين فضيلته في الوظيفة اللائقة به)).
وعين الشيخ الكتامي في المدرسة الزيدية مدرسا للقرآن والتجويد بعد أن امتحن من قبل لجنة برئاسة السيد الكماخي وعضوية السيد أحمد بساطي ومن وكيل مفتي الشافعية. والشيخ بابا بن محمد.
وصدر قرار تعيينه في شهر ذي القعدة من عام 1338هـ بخطاب حمل رقم ((33)) بتوقيع وكيل مدير المعارف الشيخ عبد القادر شلبي براتب شهري قدره 320قرشا. وإضافة إلى هذا العمل كان رحمه الله يعمل في إحدى المدارس الأهلية بالمجان في شارع الساحة. وعند دخول العهد السعودي ارتبط عمله بالمدرسة التي تحول مسماها من الأميرية إلى السعودية ثم الناصرية في عام 1360هـ.
((حلقة تدريسه))
بالقرب من دكة الأغوات اتخذ الشيخ الكتامي مكاناً لحلقته يدرس فيها حفظ القرآن والتجويد والقراءات ومن الطلبة الذين درسوا عليه الشيخ أسعد محيي الدين الحسيني رحمه الله وأخوه الشيخ عمران الحسيني - صديق الميمني - صالح الردادي - علي عامر - عبد الله الأفغاني - إبراهيم الأفغاني - ماجد عسيلان - صالح عسيلان - محمد لازقاني - مدني حجار - حسن الصافي - هاشم خليفة - أيوب صبري - ضياء الدين رجب - أمين مرشد - محمد صلاح جمجوم.
((برنامجه اليومي))
بعد أن يؤدي صلاة الصبح يعقد حلقة الدرس للإشراف على حفظة القرآن حتى طلوع الشمس - يصلي ركعتين - ثم يتجه إلى منزله لتناول الإفطار ثم يتجه إلى المدرسة ومنها إلى صلاة الظهر بالمسجد النبوي - ليعقد حلقة الدرس لمدة ساعة - وبعد صلاة العصر يعقد حلقته مرة أخرى وكذلك بعد صلاة المغرب - وعندما يدخل المسجد لأداء صلاة العصر لا يغادره إلا بعد العشاء.
((إتمامه نصف دينه))
في عام 1336هـ تزوج الشيخ الكتامي رحمه الله من ابنه السيد عيد صقر شقيق مصطفى صقر الذي كان منزلهما في حارة الشونة. وبعد زواجه استقر في أحد بيوت باب المجيدي خلف المدرسة السعودية جوار بيت الرفاعي ثم انتقل إلى حارة الأغوات بالقرب من منزل آخر في باب المجيدي قريبا من منزل آل الحجاز ومنزل الشيخ حسن الشاعر وفي داره كان الشيخ الكتامي رحمه الله يعقد الدروس والندوات.
نهاية المطاف
للشيخ الكتامي رحمه الله أصدقاء وأحباب منهم على سبيل المثال: الشيخ محمد الاخميمي الشيخ علي حلواني - الشيخ عبد القادر شلبي - الشيخ ألفا هاشم - الشيخ محمد العايش - ونذكر من طلبته - السيد أحمد العربي - الشيخ محمد حسين زيدان - السيد عمر سقاف - الشيخ أيوب صبري - السيد حمزة شلبي - السيد عثمان حافظ - السيد علي حافظ - السيد إبراهيم توفيق - الشيخ محمد الطيب التونسي - الشيخ سالم سنبل - الشيخ مصطفى سنبل - السيد علي حسين عامر - الشيخ ضياء الدين رجب - السيد سامي حفظي - السيد عبد الهادي حبش.
وكان رحمه الله محل إكبار وتقدير وإجلال من جميع من اتصل به أو اجتمع به أو أخذ عنه. (ألف رحمه الله كتاب ((فن التجويد وعلم القراءات)) ولم يطبع، وتوفي عام 1360هـ وخلف خمسة أولاد وبنتين وأكبر أبناءه - محمد - محمود - (توفي) - عبد الملك - أحمد - يوسف رحم الله الشيخ الكتامي الذي قضى جل حياته في خدمة العلم والتعليم)).

شاركنا رايك عبر الفيس بوك

__________________




أحزان قلبي لا تزول.....حتى أبشر بالقبول

وأرى كتابي باليمين.....وتقر عيني بالرسول
ABDUL SAFI غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
أحمد, الله, الصحي, الكتامي, رحمه, سليمان, إبراهيم


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
الشيخ حسن إبراهيم الشاعر رحمه الله أبو فاطمة أعلام وأهالي طيبة الطيبة 2 11-11-2014 11:17 PM
الشيخ إبراهيم محمد سليمان شيره رحمه الله ABDUL SAFI أعلام وأهالي طيبة الطيبة 10 09-05-2014 04:48 PM
الشيخ عبد القادر إبراهيم محمد زين سمان رحمه الله ABDUL SAFI أعلام وأهالي طيبة الطيبة 2 12-18-2013 12:32 PM
الشيخ حمزة بن محمد بن عبد الله بن إبراهيم عجوزة ABDUL SAFI أعلام وأهالي طيبة الطيبة 1 06-05-2011 11:57 PM
السيد الشيخ عبدالوهاب محمد العباسي رحمه الله أبو فاطمة أعلام وأهالي طيبة الطيبة 37 01-04-2011 09:17 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية