إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-05-2013, 12:49 AM   #1
Ahmed_madni
المشرف العام
 
الصورة الرمزية Ahmed_madni
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 4,707
معدل تقييم المستوى: 17
Ahmed_madni is on a distinguished road
افتراضي الشريف رضا زيتوني و جناح المدينة بالجنادرية



الرياض 23 جمادى الاولى 1432 هــ الموافق 4 ابريل 2013 م واس
يصدح جناح المدينه المنورة ككل عام بصوت المعلم رضا وحكايته مع البليله ومشاركته بمهرجان التراث والثقافة / الجنادرية / منذ 21 عاماً ولم يعد المعلم رضا بائع البليلة خفياً على زبائنه بالمدينة المنورة فحسب بل حتى على زائري المهرجان , فمشاركته بالجنادرية أكسبته شهرة واسعة، لأكلةً لطالما تفنن فيها طهاتها، حتى أصبح مقصداً لزوار القرية التراثية.
ويقف رضا عثمان الزيتوني الشريف ( 48 عاماً ) ، المشهور بـ المعلم رضا على باب العنبرية لجناح المدينة المنورة، مردداً أهازيج شعبية يستقبل فيها زبائنه بالكمون والفلافل والليمون، يا بليلة بللوك، سبع جواهر ثمنوك، بدمع العين أغلوك. هذه الأهزوجة الجميلة في شعبيتها حفظها الصغار والكبار، من رواد المعلم الرضا، الذين كانوا ينتظرونه سنوياً.
ومع القرب من كشك المعلم رضا الذي لا يتعدى مساحته نصف غرفة صغيرة تفوح رائحة البليلة الزكية، الذي لها طعمها الخاص، في حين تسمع شخصا واقفاً يقول" يمدحون بليلته ويقول رضا الشريف عن نفسه" هذه مهنتي منذ خمسة وعشرين عاماً، تعلمتها واكتسبت خبرة في ذوقها، حتى زبائني أصبحوا من كل مناطق المملكة" مضيفا " أكسبتني الجنادرية من خلال المشاركة فيها أحد عشر عاماً، شهرة واسعة، حتى أصبحت مطلباً للزبائن في التجهيز لبعض المناسبات، أو غيرها.
ولا يتوقف المعلم رضا على صنع البليلة بطريقته الخاصة فقط، بل يشتهر أيضا بالبليلة المخللة، والترمس، والعاشورية، والسحلب، والحلبة، والفول النابت، والخل البلدي، وهذه الوجبات الشعبية تحتاج إلى خبرة طاهٍ عرف مذاق زبائنه، على حد قوله. ويرى المعلم رضا، أن المردود الاقتصادي لبيع البليلة وهذه الأكلات الشعبية داخل الجنادرية ليس مجزياً بشكل المغري، كما يظن البعض، لأننا نبيع الأكلات الشعبية تقريباً بنصف الأسعار الحقيقية، بيد أن الربح يكون معقولاً بحجم الزبائن الذين يتوافدون على المحال. ويردد المعلم رضا مرة أخرى أهزوجة شعبية ، يتناغم معها " بعنا واشترينا، أخضر بالليمون، من ورق الجنينة، يا عمي رضا خذ من بليلته، وذوق بليلته". ويزدحم عدد كبير لشراء البليلة، وفيه تختلط الزبائن، دون معرفة الأسبق للحصول على البليلة، فرائحتها الجاذبة تكمن بالبهارات الخاصة، والطرشي ، والليمون، والمخلل، لكن يجد البعض أن هناك سراً فيها، لا يعرفها إلا من يقف عليها، ويؤمن المعلم رضا بالقول المأثور قيمة المرء فيما يحسنه أو يتقنه.
ويرى أن هذه المهنة أكسبته علاقات واسعة مع زوار الجنادرية ، الذين يستأنسون بالحديث عنها، وسر مذاقها، حيث يعمل معه سبعة سعوديين للإعداد والطهي، الذي يستغرق وقتاً طويلاً. ويرى أن العمل في هذا المجال ممتع، بقدر ما يعد مكسب للإنسان، وهو من التجارة الحرة، مبيناً أن تعلمه لهذه المهنة وأسرارها عرفها من خلال حارته، والموروث عن آبائه وأجداده، والأمهات الذين يجيدون فن الأكلات الشعبية، حيث تطور البعض صناعتها وإعدادها ، بالإضافة إلى اكتساب الخبرة فيها.

شاركنا رايك عبر الفيس بوك

__________________
أعَزُّ مَكانٍ في الدُّنَى سَرْجُ سابحٍ وَ خَيرُ جَليسٍ في الزّمانِ كِتابُ
Ahmed_madni غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
جناح رئاسة الحرمين بالجنادرية Ahmed_madni مجلس الأعضاء العام 0 02-22-2014 09:37 PM
الفنون الشعبية في جناح المدينة المنورة تستقطب زوار الجنادرية Ahmed_madni صحيفة طيبة نت الاخبارية 0 02-22-2014 04:42 PM
الكولندي يستهوي زائري جناح المدينة بالجنادرية Ahmed_madni صحيفة طيبة نت الاخبارية 0 02-20-2014 09:01 AM
الأمير فيصل بن سلمان يتفقد جناح الجامعة الإسلامية بالجنادرية ٢٩ أبو فاطمة الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة 0 02-16-2014 10:39 AM
وفاة الشيخ مصطفى زيتوني رحمه الله أبو فاطمة مناسبات أهالي طيبة الطيبة 0 08-12-2013 06:01 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية